الرئيسية / رصد العنف / 13 قتيل و 14 جريح في السويداء في أذار 2018 !!

13 قتيل و 14 جريح في السويداء في أذار 2018 !!

رصدت السويداء 24 مقتل ثلاثة عشر شخص وإصابة أربعة عشر أخرين إثر حوادث عنف منفصلة وقعت معظمها داخل محافظة السويداء أو استهدفت مواطنين من المحافظة خارجها, وذلك خلال شهر أذار الفائت.

وكانت الحصيلة الأعلى من القتلى من المدنيين حيث وثقت السويداء 24 مقتل إثنا عشر مدنياً بظروف مختلفة, ستة منهم قتلوا بجرائم جنائية, ومدني واحد معتقل قتل على يد الجهات الأمنية, إضافة لمدني قتل على يد فصائل محلية, فيما قتل أربعة مدنيين على يد جهات مجهولة, أما القتيل الثالث عشر كان من عناصر الدفاع الوطني, وقتل على يد تنظيم داعش شمال شرق السويداء.

في الأسبوع الأول من الشهر الثالث وثقت السويداء 24 مقتل خمسة مواطنين وإصابة سبعة أخرين إثر عمليات عنف منفصلة كانت بدايتها يوم الخميس 1-3-2018 حيث قتل المهندس “سليمان سلوم” وهو رئيس منظمة الهلال الاحمر في مدينة شهبا ونائب رئيس مجلس البلدية وذلك بانفجار قنبلة يدوية ألقاها عليه شقيقه الذي يعاني من اضطرابات عقلية, فيما ألقت الأجهزة الامنية القبض على شقيقه, وفي يوم الجمعة 2-3-2018 أصيب مواطنين اثنين بجروح جراء انفجار لغم في ريف السويداء الشمالي الغربي, وهم المواطنين “تمام شبيب قصّوعة ” و “كمال دريد قصّوعة”, وفي يوم الجمعة ذاته أصيب المواطن “معين رزق” من السويداء برصاصة في يده أثناء شجار بين مجموعة مواطنين في بلدة عرمان بريف السويداء الجنوبي الشرقي, ويوم السبت 3-2-2018 حيث وقع تبادل إطلاق نار بين مجموعة أشخاص قرب السجن المدني في مدينة السويداء في حي اللوزة تحديدا, نتيجة خلافات عائلية لم يسفر عن وقوع إصابات, وفي يوم الاثنين 5-3-2018 قُتل ثلاثة مواطنين وأصيب أربعة أخرين, في مدينة شهبا شمال المحافظة, وذلك إثر شجار بين مواطنين في المدينة وعناصر مليشيا مرتبطة بفرع المخابرات العسكرية تطور لقيام مسلحين من الجهة الأخيرة بإطلاق النار على المواطنين وسط السوق ما أدى لمقتل ثلاثة وهم “مهران الجبر” و”رغيد عامر” و”بهاء الجبر” وإصابة أربعة أخرين, وكانت أخر حوادث العنف في الأسبوع الأول التي رصدتها السويداء 24, يوم الأربعاء 7-3-2018 حيث قتل المواطن “نبيل حمود الحلبي” في قرية المجدل بريف السويداء الغربي وسط ظروف غامضة حيث تعرض لإطلاق نار في إحدى منازل القرية من قبل شخص مجهول.

الأسبوع الثاني من الشهر الثالث وثقت السويداء 24 مقتل مواطنين اثنين إثر حوادث عنف منفصلة كانت بدايتها في يوم الجمعة 9-3-2018 حيث دارت اشتباكات بالأسلحة المتوسطة بين الجيش السوري ومسلحين مجهولين تسللوا إلى منطقة متاخمة لبلدة عريقة في ريف السويداء الغربي, دون تسجيل إصابات, ويوم الاثنين 12-3-2018 عثر على المواطن “طلال فهد زين الدين” مقتولاً وسط ظروف غامضة قرب بلدة سليم شمال مدينة السويداء, وفي يوم الاثنين ذاته دارت اشتباكات مسلحة بين عناصر من الجيش الحر وعناصر الدفاع الوطني على طريق لبين – حران في ريف السويداء الشمال الغربي, وذلك بعد نصب الدفاع الوطني حاجز جديد في هذه المنطقة المتاخمة لمناطق سيطرة الجيش الحر في درعا, ولم تسفر الاشتباكات عن أي خسائر, أما يوم الأربعاء 14-3-2018 أرسلت اجهزة المخابرات برقية لذوي المواطن المعتقل منذ عام 2012 “معتز صقر الصحناوي” من قرية الرضيمة الشرقية في ريف السويداء الشمالي الشرقي, تفيد بإعدامه ميدانيا دون معرفة التهمة المنسوبة له.

أما الأسبوع الثالث من شهر أذار وثقت السويداء 24 مقتل مواطن واحد وإصابة اثنين أخرين في حوادث عنف منفصلة كانت بدايتها يوم الخميس 15-3-2018 حيث قتل المواطن “بهجت سلامي الشعراني” من أبناء السويداء على يد عصابة مسلحة بقصد السرقة في فنزويلا بأمريكا الجنوبية, وفي يوم الخميس ذاته أصيب المواطن “باسل ابو حمدان” من السويداء إثر تعرضه لإطلاق نار مجهول المصدر على طريق بكا ذيبين في ريف السويداء الجنوبي الغربي, ويوم الثلاثاء 20/3/2018 حيث أصيب المواطن “مجد حذيفة” بجروح خطيرة إثر قيام مجهولين بطعنه مستخدمين سلاح حاد وذلك في مدينة السويداء.

وفي الأسبوع الأخير من الشهر الفائت وثقت السويداء 24 مقتل خمسة أشخاص وإصابة خمسة أخرين في حوادث عنف منفصلة, كانت بدايتها يوم الجمعة 23/3/2018 حيث قتل مسلحون مجهولون المواطن “حسين عباس الشرعة” من عشائر قرية الدويرة في ريف السويداء الشمالي الغربي حيث أطلق عليه المسلحون النار أثناء قيامه برعاية المواشي, الأمر الذي أدى لحالة من التوتر في المنطقة بين العشائر وأبناء قرى السويداء المجاورة لمكان الجريمة, أما يوم الأحد 25/3/2018 ألقى مجهولون جثة المواطن “عطا فروخ” من درعا بعد قتله وذلك قرب قرية الصورة الصغيرة شمال محافظة السويداء, أما صباح الاثنين 26/3/2018 قامت الجهة الخاطفة للمدعو “أحمد علي جعفر” بتصفيته في ساحة المشنقة وسط مدينة السويداء وهو المتهم بإدارة شبكة مخدرات جنوب سوريا, بعد مرور حوالي أسبوع على خطفه, حيث تبنت العملية مجموعة مسلحة من أبناء المحافظة أطلقت على نفسها اسم “قوات شيخ الكرامة” ونشرت بياناً لها قالت فيه أنها بدأت طريق الثأر لقائد حركة رجال الكرامة الشيخ “وحيد البلعوس” الذي تم اغتياله عام 2015, وأرفقت البيان بمقطع فيديو يعترف فيه “جعفر” بظروف غامضة عن عملية اغتيال “البلعوس” ومساهمة حزب الله والأمن العسكري فيها, بينما نفت عائلة “جعفر جميع الادعائات المنسوبة له, وفي يوم الثلاثاء 27/3/2018 دار اشتباك بالأسلحة الخفيفة والمتوسطة بين مجموعة “قوات شيخ الكرامة” وفصيل محلي أخر يتزعمه الشيخ “رائد بركة” على خلفية اتهامات متبادلة بينهم حول عملية خطف, حيث استخدم في الاشتباك صواريخ محمولة على الكتف وقذائف “أر بي جي” وذلك قرب منزل “بركة” على طريق الكوم في مدينة السويداء, وانتهى الاشتباك بإصابة ثلاثة أشخاص من الطرفين وأضرار مادية في منزل “بركة”, أما يوم الأربعاء 28/3/2018 ألقى شاب بعمر 16 عام قنبلة صوتية أمام مبنى المحافظة في مركز مدينة السويداء لسبب مجهول أدت لحالة ذعر شديدة في هذه المنطقة المكتظة بالمارة حيث ألقى عناصر الأمن الجنائي القبض عليه على الفور, وفي يوم الخميس 29/3/2018 انفجرت سيارة على حاجز المخابرات العسكرية في منطقة المسمية على أوتوستراد دمشق السويداء, حيث قالت الجهات الأمنية أنه انتحاري حاول تفجير نفسه بالحاجز وتمكنوا من تفجير سيارته قبل وصوله للحاجز, وقد أدى الانفجار لتوقف حركة السير على الأوتوستراد لمدة ساعتين ثم عادت لطبيعتها دون تسجيل إصابات في صفوف المارة أو عناصر الحاجز, وفي يوم السبت 31/3/2018 قُتل المواطن نصر محمد البكار في بلدة المزرعة بريف السويداء الغربي على يد اثنين من أبناء عمومته اعتدوا عليه بالضرب نتيجة خلافات سياسية بينهم, أما يوم السبت ذاته قُتل عنصر في الدفاع الوطني من السويداء “ذبيان ذبيان” وأصيب اثنين أخرين إثر انفجار عبوات ناسفة في منطقة تل صعد شمال شرق محافظة السويداء المتاخمة لمناطق سيطرة داعش.

وكانت السويداء 24 قد رصدت في الشهر الثاني شباط من هذا العام, مقتل عشرة أشخاص وإصابة عشرة أخرين في حوادث عنف منفصلة وقعت في محافظة السويداء.

شاهد أيضاً

نزوح جزئي للمدنيين في السويداء ودرعا إثر التصعيد العسكري

شهدت مناطق متفرقة في ريفي درعا الشرقي والسويداء الغربي حركة نزوح لمئات المدنيين خلال الأربعة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *