الرئيسية / الاخبار الامنية / مواطن من السويداء يدق باب الرئيس الأسد فهل من استجابة ؟!

مواطن من السويداء يدق باب الرئيس الأسد فهل من استجابة ؟!

سلب عناصر حاجز للمخابرات الجوية شاحنة مواطن من السويداء، ورفضوا دفع اي تعويض له بعد احتراقها العام الفائت في دير الزور.

وقال المواطن “علاء الحيناني” من أبناء السويداء في رسالة للسويداء 24، أن حاجز للمخابرات استولى على شاحنته من طراز “MAN”، بتاريخ 15-10-2017، قرب مدينة حمص، بذريعة التعبئة لصالح الجيش.

 

وأوضح أن مقدم يدعى “علي زريق” كان يترأس الحاجز حينها، حيث انهال عليه بالشتائم والصراخ بعد أن طلب منه عدم الاستيلاء على الشاحنة التي تعد مصدر رزقه الوحيد، لكن “زريق” اخذها ولم يقدم له أي ورقة تثبت تعبئة الشاحنة.

وأكد “الحيناني” أن شاحنته احترقت أثناء تواجدها مع الجيش السوري في منطقة “الميادين” بمحافظة دير الزور، بعد شهر واحد من استيلاء الحاجز عليها، لافتاً إلى أنه حاول مراراً الحصول على تعويض مالي من الجهات المعنية بعد احتراقها، إلا أن جميع محاولته فشلت، رغم أنه دفع أكثر من 300 ألف ليرة في محاولة الحصول على تعويض !

 

الشاحنة بعد احتراقها.

 

المواطن ناشد الرئيس السوري “بشار الأسد” في رسالته وطالبه بإنصافه، مؤكداً أنه أمضى 16 عام مغترباً في دول الخليج لجمع ثمنها الذي يبلغ 30 مليون ليرة، لتأمين لقمة عيش كريمة له ولأطفاله، لكن حلمه البسيط اصتدم بحاجز للمخابرات سلبه تعب عمره !

 

رسالة المواطن “علاء الحيناني”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *