الرئيسية / منوعات / مشيعون شمال السويداء يطردون المحافظ وقائد الشرطة.

مشيعون شمال السويداء يطردون المحافظ وقائد الشرطة.

شهد تشييع في السويداء مغادرة المحافظة “إبراهيم العشي” وقائد الشرطة والوفد المرافق لهما لمكان التشييع مسرعين بعد اتهامات طالتهما بالتقصير بالدفاع عن المحافظة.

 

وقال مراسل السويداء 24 أن مدينة شهبا شيعت صباح اليوم الخميس 26/7/2018 ثلاثة شهداء قضوا أثناء تصديهم للهجوم الذي شنه تنظيم “داعش” المدرج على قائمة الإرهاب أمس الأربعاء.

وأضاف المراسل أن المئات من أبناء مدينة شهبا والقرى المجاورة شارك في تشييع الشهداء “سعيد مزيد خداج” و”وليد علبة” وإيهاب الصحناوي” الذين استشهدوا أثناء محاولتهم التصدي لعناصر” داعش” في ريف السويداء الشرقي.

وأكمل المراسل أن وفدا رسميا حضر التشييع يتمثل في محافظ السويداء” إبراهيم العشي” وقائد الشرطة وأعضاء حزبين وعسكريين.

 

وأردف أن الحاضرين أبدوا امتعاضهم من مشاركة الوفد واعتبروه مسؤولا عن استشهاد العشرات من أبناء المحافظة أمس الأربعاء بعد أوامر بسحب السلاح من يد أبناء المحافظة والفصائل الرديفة.

وأشار المراسل إلى أن الحاضرين اتهموا علنا “العشي” وقائد الشرطة بالتقصير في حماية الأهالي والتورط في استقدام عناصر “داعش” ووضعهم على الحدود الإدارية في ريف السويداء الشرقي.

 

واستطرد المراسل أن “العشي” والوفد المرافق سارعوا بالخروج من الموقف وسط صراخ وشتائم أطلقها الحاضرون المطالبين بطردهم.

 

الجدير ذكره أن اتهامات طالت الحكومة السورية والجيش بتقصيره بالدفاع عن المحافظة وانسحابه المفاجئ من مواقعه في البادية تاركا الريف الشرقي في خط المواجهة الأول مع التنظيم

2 تعليقان

  1. اهلنا بالسويداء الأبيّة… اذدخروا الأسلحه ولا تتخلوا عنها، رغماً عن أنف الجهات الحكومية التي تدعي المحافظة على النظام بالمنطقة قولاً لا فعلاً.. وَيَا جبل ما يهزك ريح…

  2. حسان أنطونيوس سعد

    إن كان الجيش انسجب بشكل مفاجئ من مواقعه في البادية تاركا الريف الشرقي في خط المواجهة الأول مع التنظيم .. ولو سلمنا بهذا الأمر .. ألا يستحق هذا السؤال الاهتمام : أين رجال الكرامة بسلاحهم ولماذا لم يسدوا النقص ويملؤا الفجوة ؟ ومن سهل دخول عناصر الخلايا الدائمة لداعش إلى أحياء السويداء وآواهم وأمّن لهم ثم اعترف وندم ؟ ثم من كان يطالب أكثر من مرة بخروج الجيش والأمن من تلك المناطق لحساسيتها ؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *