الرئيسية / الاخبار الامنية / تعزيزات عسكرية ضخمة للريف الشرقي تزامناً مع حركة نزوح

تعزيزات عسكرية ضخمة للريف الشرقي تزامناً مع حركة نزوح

أرسل الجيش السوري تعزيزات عسكرية هي الأكبر من نوعها اليوم الجمعة 3-8-2018، إلى ريف السويداء الشرقي تمهيداً لهجوم محتمل على بادية السويداء.

 

وقال مراسل السويداء 24، أن تعزيزات عسكرية للجيش مؤلفة من مئات العناصر وعشرات الآليات الثقيلة والسيارات والحافلات، وصلت العديد من قرى ريف المحافظة الشرقي.

 

موضحاً أن التعزيزات انتشرت في القرى المتاخمة لبادية السويداء، والتي يسيطر عليها تنظيم داعش المدرج على لائحة الإرهاب الدولية، ويتخذ منها منطلقاً لعملياته في ريف المحافظة.

 

وأشار إلى أن وصول التعزيزات ترافق مع حركة نزوح للمدنيين من القرى الشرقية باتجاه عمق المحافظة، لافتاً إلى أن معظم هذه القرى أخليت من النساء والأطفال على وجه الخصوص بشكل تدريجي منذ هجوم تنظيم داعش على المنطقة.

التعزيزات العسكرية للجيش قدم معظمها من محافظة درعا ومن الفرقة الخامسة عشرة في السويداء، تزامناً مع وصول تعزيزات لفصائل رديفة من مدينة “السلمية” في ريف حماة، ومدينة جرمانا وصحنايا في ريف دمشق.

 

 

وبدأ الجيش السوري بنشر نقاط له في الريف الشرقي على مدار أيام هذا الأسبوع، تزامناً مع ضربات جوية ومدفعية بشكل مكثف استهدفت مناطق سيطرة تنظيم داعش في البادية، وتركزت على منطقة “الكراع”.

يذكر أن الجيش السوري هاجم تنظيم داعش في بادية السويداء شهر حزيران الفائت، وتمكن من السيطرة على مساحات واسعة ومحاصرة التنظيم في عدة جيوب، خلال معارك خلفت خسائر بشرية فادحة في صفوف الطرفين، إلا أن الجيش انسحب نهاية حزيران من المناطق التي سيطر عليها باتجاه درعا، وأعاد داعش سيطرته عليها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *