الرئيسية / الاخبار الامنية / فصائل التسويات تعود من السويداء إلى درعا بطلب روسي

فصائل التسويات تعود من السويداء إلى درعا بطلب روسي

انسحبت فصائل “التسويات” من بادية السويداء وعادت إلى محافظة درعا بطلب روسي، أمس الثلاثاء 7-8-2018.

مصدر مطلع من محافظة درعا قال للسويداء 24، أن فصيل “شباب السنة” التابع لأحمد العودة، والذي كان ضمن صفوف المعارضة المسلحة وأبرم تسوية مع الحكومة السورية، عاد إلى مدينة بصرى الشام يوم أمس.

 

صورة التقطها قياديون في فصائل التسويات لنفسهم في ريف السويداء.

موضحاً أن الجانب الروسي طلب منهم الانسحاب دون توضيح الأسباب، وعقد اجتماع معهم في مدينة “بصرى الشام” جنوب شرق درعا، لبحث مجريات الأحداث الأخيرة في منطقة “اللجاة”.

وكان حوالي 200 عنصر من فصائل التسويات قد دخلت محافظة السويداء يوم الأحد الفائت بطلب روسي، تزامناً مع هجوم الجيش السوري على البادية، وثبتت في بعض النقاط التي سيطر عليها الجيش.

 

المصدر أكد أن الجانب الروسي طلب منهم عدم تبني مشاركتهم على إعلامهم الرسمي، مشيراً لهم أن جميع العمليات في المنطقة تندرج تحت اسم الجيش السوري، علماً أن هذه الفصائل باتت رديفة للجيش، وتشارك إلى جانبه في المعارك كما حصل في حوض اليرموك.

وفي سياق متصل، حدث إشكال بين أحد الفصائل المحلية من محافظة السويداء، وفصيل الدفاع الوطني من مركز سلمية في ريف حماة، بعد اعتراض الأول لهم على طريق ظهر الجبل.

وقال مراسل السويداء 24 أن عناصر الدفاع الوطني من مركز سلمية كانوا متوجهين لبادية السويداء مساء اليوم، واعترضهم فصيل محلي من السويداء، ظناً أنهم من فصائل التسويات، وحدث جدال لفظي كاد ان يتطور لولا تدخل بعض الوجهاء والفصائل الأخرى.

جدير بالذكر أن ألاف المقاتلين من ابناء محافظة السويداء في الفصائل المحلية والرديفة مشاركين مع الجيش السوري في العمليات العسكرية ببادية السويداء، حيث نفت مصادر متقاطعة للسويداء 24 الشائعات المتداولة عن مشاركة الفصائل المحلية إلى جانب الجيش “بطلب روسي”، موضحة أن الفصائل شاركت بشكل طوعي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *