الرئيسية / منوعات / جذور سوريا “قضية المختطفين مسألة إنسانية وطنية خالصة”

جذور سوريا “قضية المختطفين مسألة إنسانية وطنية خالصة”

أصدرت إحدى منظمات المجتمع المدني في السويداء بياناً للتضامن مع قضية المختطفين لدى تنظيم داعش اليوم الأحد 7/10/2018.

وأعلنت منظمة “جذور سوريا” في بيان حصلت السويداء 24 على نسخة منه مشاركة أعضاء منها في الوقفات التي تم تنظيمها من قبل ذوي المختطفين، كإحدى الوسائل السلمية والمدنية التي تشكل أداة ضغط على صنّاع القرار للتحرك والتعامل مع هذا الملف بجدية ومسؤولية.

واعتبرت جذور قضية المختطفين والمختطفات لدى تنظيم داعش الإرهابي لا تخص ذويهم فقط وهي ليست قضية سياسية أو دينية بل إنها مسألة إنسانية وطنية خالصة تعني جميع السوريين والسوريات.

وأكدت استمرارها بالمشاركة في الاعتصام المفتوح أمام مبنى محافظة السويداء حتى عودة المختطفين.

وأشارت إلى تضامنها التام مع أهلهم وذويهم ومشاركتهم كل التحركات المدنية التي يرتأونها في سبيل تحرير وعودة أبنائنا سالين.

الجدير ذكره أن مواطنون من السويداء مستمرون باعتصام سلمي مفتوح أمام مبنى المحافظة لمطالبة الحكومة بالعمل الفوري على إعادة المختطفين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *