الرئيسية / الاخبار الامنية / الإفراج عن طفلة وشاب في السويداء وسط ظروف غامضة

الإفراج عن طفلة وشاب في السويداء وسط ظروف غامضة

عاد شاب وطفلة إلى عائلتهما وسط ظروف غامضة، بعد مرور يومين على اختطاف مسلحين مجهولين لهما، أثناء مداهمة منزل في حي المشورب بمدينة السويداء.

وقال أحد أفراد عائلة “الحمد” للسويداء 24، أن الطفلة “أسماء الحمد” والشاب “أحمد محمد”، عثر عليهما اليوم الاثنين 5-11-2018، في منطقة خالية لم يحددها، بعد إفراج الخاطفين عنهما دون مقابل.

وأوضح أن الطفلة والشاب بصحة جيدة، رافضاً التصريح بأي معلومات حول ملابسات الإفراج عنهما، واكتفى بشكر الجهات الأمنية على مساعيها في إطلاق سراحهما.

وكانت مجموعة مسلحة داهمت منزل المواطن “كنان الحمد” في حي المشورب بمدينة السويداء صباح السبت الفائت، واختطفت الطفلة “أسماء” وزوج شقيقتها “أحمد” الذي كان في زيارة لمنزلهم، بذريعة أنه مطلوب للخدمة الاحتياطية.

عائلة الطفلة قالت في اليوم الأول للخطف أنها تعرفت على أحد أفراد العصابة المداهمة وهو مساعد أول في المخابرات لعسكرية، ونشرت اسمه على مواقع التواصل الاجتماعي.

وأكدت العائلة حينها أن الجهة الخاطفة اتصلت وطلبت فدية مالية مقابل إطلاق سراح الطفلة والشاب، لتعود وتتحدث اليوم عن إطلاق سراحهما دون مقابل، مع تقديم شكر للجهات الأمنية على مساعيها التي لم تفصح عنها.

ورود اسم مساعد في المخابرات العسكرية بالحادثة يضع إشارات استفهام عديدة حولها، ويزيدها غرابة الإفراج عن المختطفين بمدة وجيزة بعد انتشار اسم المتهم بعملية الخطف، خصوصاً أن عائلة الطفلة لا مصلحة لها باتهام عنصر من المخابرات دون وجود حقائق استندوا عليها.

ووثقت السويداء 24 في وقت سابق حوادث خطف عديدة مشابهة طالت مواطنين بعد مداهمة منازلهم أو خطهم من الطرقات، ثم تعرضهم لعمليات تعذيب قاسية بغية ابتزاز عائلاتهم لدفع الفدية.

لتنتهي الحادثة بظهور المختطفين في أحد أفرع المخابرات يقدمون الشكر لمسؤولي الفرع على إطلاق سراحهم، وسط تكتم من المخطوف والفرع، عن تفاصيل وملابسات الحادثة وهوية العصابة الخاطفة.

ما رأيك ؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *