الرئيسية / الاخبار الامنية / روسيا قدمت دعم للجيش السوري في تحرير مختطفي السويداء

روسيا قدمت دعم للجيش السوري في تحرير مختطفي السويداء

ذكرت وزارة الدفاع الروسية أن قواتها قدمت الدعم اللازم للجيش السوري في عمليته الخاصة لتحرير مختطفي السويداء جنوبي سورية من تنظيم “داعش”.

وقال المركز الروسي للمصالحة في سوريا: “نفذ الجيش السوري بالتنسيق مع قوات روسية عملية خاصة في قرية حميمة شرقي تدمر، خلصت إلى تحرير 19 مدنيا، كانوا رهائن احتجزهم إرهابيو تنظيم “داعش” لأكثر من 3 أشهر”.

وأضاف المركز أن “القوات السورية والروسية حررت 15 طفلا و4 نساء، اختطفتهم عصابات “داعش” خلال هجومها على محافظة السويداء في تموز الماضي، وتم تقديم كل المساعدة الضرورية للأطفال والنساء الذين تم تحريرهم”.

مصدر عسكري في بادية حمص روى للسويداء 24، أنهم حاصروا مجموعة سيارات للتنظيم في منطقة “سد الوعر” جنوب المحطة الثانية في بادية تدمر من ضمنهم شاحنة تقل المخطوفين، مضيفاً أنه تم قتل المسلحين وتحرير الرهائن، وكان بينهم طفل مفارق للحياة إثر الاشتباكات وطفل أخر مصاب بجروح بالغة توفي أثناء نقله من المنطقة.

واستطرد المصدر أن العملية كانت بإشراف قائد الفيلق الثالث اللواء “محمد خضور” وقائد الفرقة 11 اللواء “محي الدين سلامة”، وقائد اللواء 60 العميد ركن “يوسف الاسعد”، وفق روايته.

وكالة سانا للأنباء نقلت عن مصدر ميداني لم تسمه قالت أنه أشرف على العملية: “بناء على معلومات استخبارية دقيقة عن أماكن وجود النساء والأطفال الذين اختطفهم إرهابيو “داعش” من السويداء تم التحقق بأن التنظيم التكفيري يقوم بنقلهم من مكان لآخر بشكل مستمر بغية التمويه على أماكن احتجازهم”.

ولفت القائد الميداني إلى أنه بناء على المعلومات ونتائج الرصد والاستطلاع الدقيق لأماكن تحرك الخاطفين، ومحاور تسللهم بين سورية والعراق، وضعت خطة محكمة وصفها بالدقيقة جدا ونفذت مجموعة من الجيش عملية عسكرية أمنية نوعية قرب ارتوازية النقش في منطقة حميمة شمال شرق مدينة تدمر.

وأشار إلى أن العملية أدت إلى تحرير المختطفين وقتل 8 إرهابيين بعضهم من جنسيات أجنبية، وإلقاء القبض على إرهابي آخر والسيطرة على 3 سيارات كانت بحوزة الإرهابيين وتدمير عدد آخر من السيارات، مؤكداً عدم وقوع أي خسائر في صفوف المجموعة التي نفذت العملية.

وأكدت إحدى السيدات المفرج عنهن في تصريح للسويداء 24 فجر اليوم الجمعة 9-11-2018، أن تحريرهن مع الأطفال جاء من خلال عملية عسكرية، قتل فيها طفلين من الرهائن وأصيبت سيدة بجروح طفيقة قبل أن يتمكن الجيش السوري من قتل مسلحي التنظيم حسب وصفها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *