الرئيسية / تحقيق / جنود يستغيثون عطشاً ومحافظ السويداء يتدخل بعد الفضيحة ..!

جنود يستغيثون عطشاً ومحافظ السويداء يتدخل بعد الفضيحة ..!

ناشد مجندون من الجيش السوري في البادية السورية على وسائل التواصل الاجتماعي بإنقاذهم من العطش، بعد أن تعطل بئر المياه المخصص لهم، وأهملهم الضباط المسؤولون عنهم.

ونشر المجندون على مواقع التواصل الاجتماعي اليوم الجمعة 28-6-2019، صوراً من مكان انتشارهم في تلول الصفا شمال شرقي محافظة السويداء، توضح نفاذ مياه الشرب المخصصة لهم، في ظل الأجواء الحارة والمعيشة الصعبة وسط الصحراء.

واوضح أحد العناصر أن مياه الشرب لم تصلهم منذ 6 أيام، بذريعة تعطل الصهريج المخصص لنقلها إلى نقاط انتشارهم، وقد ناشدوا المسؤولين حسب روايته، دون أن تلقى مطالبهم أي اهتمام في الأيام الماضية إذ لم يتبقى لديهم سوا 10 ليترات من الماء، وأكد أنهم معرضين للجرب نتيجة ذلك.

وبحسب ما ذكر مصدر مطلع للسويداء 24، أن سبب عدم وصول المياه إلى عناصر الجيش في المنطقة ناجم عن تعطل بئر قرية القصر الواقعة شمال شرق محافظة السويداء منذ 6 أيام، وفور انتشار الفضيحة اليوم الجمعة 28/6/2019، نقلت مواقع إخبارية أن محافظ السويداء عامر العشي تدخل وأصدر توجيهات بإصلاح البئر بأسرع وقت ممكن.

فيما قال أحد عناصر الفرقة 15 المنتشرة في تلول الصفا للسويداء 24، أن سبل العيش في المناطق الصحراوية الجافة صعبة جداً نتيجة عدم اهتمام المسؤولين عنهم بتوفير الظروف المناسبة لهم والاحتياجات المطلوبة، والتي تعتبر أقل حق من حقوقهم .!

موضحاً أنه تنقل في عدة نقاط بالبادية بينها سد الزلف أقصى جنوب بادية السويداء، وتلول الصفا شمال شرق المحافظة وقال “الطعام يصلنا برائحة عفنة غالباً نتيجة الحرارة المرتفعة، الخيم المخصصة لنا يبدو أنها من القرن الماضي ففي العواصف نشعر أننا بالعراء، وأخيراً الماء”

وأضاف في حديثه للسويداء 24 “العام الماضي خضنا مواجهات ضارية مع داعش، بوجود تشكيلات مختلفة، ما يؤلمنا ان الاهتمام بنا معدوم، بينما كان الروس ومقاتلو حزب الله وحتى عناصر التسويات والمصالحات يأكلون من أفضل أنواع الطعام وحتى لباسهم ورواتبهم وكل شيء لديهم مختلف، ثم يخرج علينا بعض المزاودين ويقدمون الخطابات والتصفيق ومنشورات على الفيس بوك لا تسمن ولا تغني من جوع”.

يذكر أن السويداء 24 وثقت شكاوى عديدة لمجندين في الجيش حول انتشار المحسوبيات والرشاوة مقابل الإجازات، فضلاً عن غياب الرعاية اللازمة لهم، كما اتهم بعض العناصر ضباطاً مسؤولين عنهم بمعاملتهم بطريقة عنصرية دفعتهم للفرار من الخدمة .!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *