توتر في جبل لبنان يشعله الوزير جبران باسيل ..!

شهد جبل لبنان اشتباكات وتوتراً أشعله زيارة وزير الخارجية اللبناني جبران باسيل إلى الشيخ نصر الدين الغريب، المعين كشيخ عقل للطائفة الدرزية من قبل رئيس الحزب الديمقراطي اللبناني طلال أرسلان.

وقالت مصادر إعلامية لبنانية أن تبادل إطلاق نار وقع بين مرافقة وزير الدولة لشؤون النازحين صالح غريب، ومناصري الحزب الاشتراكي التقدمي قرب بلدة قبر شمون في الجبل، أدى لمقتل عنصر وإصابة عنصرين من مرافقة الغريب، فضلاً عن إصابة شاب من مناصري الاشتراكي.

وصرحت مصادر مقرّبة من الحزب التقدمي الإشتراكي لوسائل إعلامية لبنانية، ردّاً على ما حصل في منطقة قبرشمون، إنّ “موكب الوزير صالح الغريب قام باقتحام نقطة تجمع المحتجين وقام عناصر المرافقة بإطلاق النار”، وقد تداولت مواقع لبنانية مقطع فيديو يظهر إطلاق نار كثيف من مرافقة الغريب خلال مرور موكبه.

فيما أفاد الحزب الديمقراطي اللبناني “عن تعرض موكب وزير الدولة لشؤون النازحين صالح الغريب، لإطلاق نار، ما أدّى إلى اصابة 3 من مرافقيه أحدهم بحالة حرجة”، ما لبث أن توفي لاحقاً، وقال الغريب “أن مسلحين أطلقوا النار على موكبه وكان هو من ضمن الموكب، مشيراً إلى أنه أصيب خلال الحادث 2 من مرافقيه وقُتل ثالث، مضيفاً ” كنا في طريقنا في منطقة قبرشمون وتفاجأنا بوابل من الرصاص.”

وكشفت مواقع إخبارية أن الوزير جبران باسيل وبعد توتر الاجواء واستياء واسع في جبل لبنان، كان قد قرر الغاء زيارته إلى الشيخ نصر الدين الغريب في كفرمتى وحينها انضم الوزير صالح الغريب اليه في شملان واتفق الجميع على الغاء الزيارة، وعند مغادرة الغريب وقع اطلاق النار على موكبه.

وكان صوت العقل حاضراً حيث صدر بيان عن سماحة شيخ عقل طائفة الموحدين الدروز الشيخ نعيم حسن في لبنان جاء فيه: “أمام ما يجري من محاولات زرع الفتنة وتفريق الصفوف ،الدعوة والنداء إلى أبناء طائفة الموحدين الدروز المعروفيين الأحرار الى الهدوء و عدم السماح بتحقيق أهداف المغرضين والمتربصين”

وأضاف البيان “يا أبناء الشحار الغربي الشجعان انتم الأمناء على الدم والتضحيات والكرامة، حذارِ من فتنة الدم، حذار من الذهاب نحو المجهول. لكم التاريخ وانتم تصنعون المستقبل، فليكن صوت العقل والحكمة والوعي هو المقياس، ولنعمل معاً على وأد الفتنة. لعن الله من يوقظها”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.