الرئيسية / شكاوى / مجندون في الجيش #السوري “سرحونا أو ارفعوا رواتبنا..فمستقبلنا يضيع..!”

مجندون في الجيش #السوري “سرحونا أو ارفعوا رواتبنا..فمستقبلنا يضيع..!”

استنكر مجندون في الجيش السوري الوعود الكاذبة بالتسريح التي يتلقونها من إداراتهم في مطلع كل شهر، في ظل الظروف المعيشية الصعبة الراهنة التي تعصف بالبلاد.

واشتكى أحد المجندين للسويداء 24، من أن رواتبهم لاتكفي إعالة عائلاتهم، مع انعدام شبه تام لفرص عمل أخرى كونهم مجندون في الجيش.

موضحاً أن حالتهم يرثى لها، فرواتبهم التي يتقاضونها والتي تصل في أحسن الأحوال إلى 48500، لاتكفي معيشة عائلة مؤلفة من الوالدين وطفلين.

وطالب المصدر الجهات المختصة برفع رواتبهم في حال لم يقوموا بتسريحهم من الخدمة العسكرية، “فالأيام تمضي، وحلمنا بمستقبل مشرق يذهب أدراج الرياح”.

مستنكراً الاستهتار بمستقبل آلاف الشبان السوريين، ومحاولة تحقيق المآرب السياسية على أكتافهم، “فإن كان لابد من ذلك فعليهم تأمين معيشة جيدة لنا ولعائلاتنا” يتابع المصدر.

موضحاً أنه والكثيرين من رفاقه التحقوا بالجيش وهم بعمر 18 عام، ومرت 9 أعوام في الخدمة الإلزامية دون أن يتعلموا مهنة ما، بينما الأكثرية منهم لم يستطيعوا إكمال تحصيلهم العلمي.

وأكمل أنهم لم يطالبوا بأبسط حقوقهم المفترضة في أوج الحرب السورية، ولكن بعد السيطرة على معظم المناطق التي كانت خارج سيطرة الحكومة حان الأوان لسماع الجهات المختصة لمطالبهم.

وأنهى المصدر حديثه بالمطالبة مجدداً بتسريحهم أو رفع رواتبهم، علّها تعوض عليهم مافاتهم من سنين.
فهل تستمع القيادة لمطالبهم أخيراً..أم أنها ستبقى صمّاء عن ذلك..؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *