الرئيسية / توثيق المغيبين قسراً / توتر في إحدى قرى #السويداء بعد صدور حكم اعدام بحق معتقل .!!

توتر في إحدى قرى #السويداء بعد صدور حكم اعدام بحق معتقل .!!

شهدت قرية الهويا، توتراً تخلّله قطع مواطنين ومقاتلين محليين، الطريق على قطعة عسكرية لساعات، بعد وورد معلومات عن صدور حكم إعدام، بحق سجين من أهل القرية.

وقال مراسل السويداء 24، أن فصائل محلية استنفرت وتوافدت إلى قرية الهويا جنوب شرق السويداء، صباح اليوم السبت 27 تموز 2019، بعد ورود معلومات عن صدور حكم بالإعدام بحق الشاب شادي نسيب البربور، والذي يقبع في سجن صيدنايا، منذ نحو 5 سنوات، بتهمة تهريب سلاح.

موضحاً، بحسب مصادر محلية، أن ذوي شادي علموا قبل أيام سوق المخابرات السورية، ابنهم إلى مستشفى السويداء الوطني، بغرض التوقيع على بعض الأوراق، إذ ذهب أقاربه إلى السجن المدني في السويداء، علهم يلتقون شادي.

إلا أن رغبتهم قابلت رفضا أمنيا بحجج مختلفة، لكن أحد المحامين أخبرهم أن شادي بوضع صحي سيء وحياته في خطر، وقد اقتلعت أظافره، ويعاني من أمراض عدة، لافتاً إلى أنه قد يفارق الحياة إن لم يتلقة العلاج الفوري والمناسب.

وقال أحد أقارب شادي للسويداء 24، أن أحد المقربين من المخابرات أعلمهم ليل أمس الجمعة بصدور حكم بالإعدام بحق شادي، ماجعلهم يستنجدون ببعض الفصائل المحلية، التي لبت النداء صباح اليوم، وقطعت الطريق أمام عدد من الضباط شرق السويداء.

وأضاف المراسل أن عشرات المقاتلين من الفصائل قطعوا طريق “تل صحن” العسكري، لهدة ساعات، ومنعوا ضباط في الجيش من مغادرته، في محاولة للضغط على الأفرع الأمنية للإفراج عن شادي، وإنقاذ حياته، إلا أنهم فتحوا الطريق بعد حصولهم على وعود من وجهاء في المنطقة، ومن رئيس فرع أمن الدولة في السويداء بمعالجة القضية.

أحد عناصر الفصائل المحلية التي قطعت الطريق قال للسويداء 24، أن شادي لم يعرض بعد على القضاء المختص، ولم يسمح لأي محامي بمقابلته طوال تواجده في سجن صيدنايا “المسلخ البشري” حسب وصفه، مما يجعل اعتقاله تعسفيا وغير قانوني.

وأفصح “التهمة الموجهة لشادي هي تهريب السلاح، وعائلته تنفيها وتقول أنها غير صحيحة، ولكن بجميع الأحوال إن ممارسات المخابرات بحقه غير قانونية حتى إن كان مذنباً، وطريقة احتجازه مخالفة لحقوق الانسان وللقانون السوري، ولا ننسى أن الدولة اطلقت سراح ارهابيين ومجرمين من سجونها والأمر معروف للقاضي والداني”.

يذكر أن شادي نسيب البربور من مواليد عام 1980 متزوج، وكان مغترباً لعدة سنوات في إحدى الدول العربية، حيث قدم الى سوريا عام 2014، واعتقل بعد عودته بحوالي شهر، بتهمة تهريب أسلحة، الأمر الذي تنفيه عائلته.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *