الرئيسية / توثيق المغيبين قسراً / “نخوة” شبان تُنقذ مواطناً في #السويداء، واستنفار جنوبها بحثاً عن مفقود .!

“نخوة” شبان تُنقذ مواطناً في #السويداء، واستنفار جنوبها بحثاً عن مفقود .!

أنقذ شبان من آل نادر في السويداء، مواطناً حاول مسلحون مجهولون خطفه بعد اعتراض سيارته في المدينة، أثناء تواجد عائلته معه، اليوم الاثنين 29 تموز 2019.

وقال مصدر محلي للسويداء 24، أن المواطن عمر من إحدى المحافظات السورية يقيم في محافظة السويداء، تعرض لمحاولة خطف من قبل مسلحين، في منطقة المخفر الجنوبي، غربي مقام عين الزمان، عندما كان يستقل سيارة وبرفقته زوجته وأولاده.

مضيفاً أن مجموعة مسلحين يستقلون سيارتين، اعترضوا طريقه، وترجل المسلحون ليبادروا بمهاجمة عمر في محاولة خطفه، لكن الأخير قاوم أفراد العصابة، بينما كانت زوجته تستغيث بالمارة، ليلبي ندائها شبان من عائلة نادر، حيث هاجموا المسلحين الذين هربوا على الفور، وحاولوا دهس الشبان.

كذلك فشل مسلحون مجهولون يستقلون سيارة تيوتا هايلوكس، باعتراض سيارة مواطن على طريق حرش سليم اليوم الاثنين، وقال أحد المقربين من المواطن للسويداء 24، أن السيارة التيوتا كانت متوقفة في منطقة مخفية ويرصد من فيها السيارات العابرة، محذراً من محاولات خطف قد يقدموت عليها.

وفي بلدة القريا جنوب السويداء، أفادت مصادر محلية عن اختفاء مجند يدعى موفق محمد المحمد، بعد خروجه اليوم الاثنين 29 تموز، من قطعته العسكرية مسرحاً من الخدمة، حيث كان قاصداً أحد زملائه في الريف الجنوبي، واتصل بصديق له وطلب منه أن يأني ويأخذه من جنوبي بلدة لقريا.

وأضاف المصدر إن صديق المجند عندما وصل إلى المكان المتفق عليه، لم يجد موفق، وعندما حاول الاتصال به وجد خطه خارج التغطية، إذ رجح أنه تعرض للخطف وأبلغ أهالي في بلدة القريا بالحادثة، لتستنفر فصائل في القرية بحثاً عنه، وقد سمع إطلاق نار في القريا، وانفجار ناجم عن قنبلة صوتية القاها أحد المستنفرين.

يذكر أن ظاهرة الفلتان الأمني واقع فرضته الحرب في سوريا، ناجم عن فوضى السلاح وغياب القانون، وفقدان ثقة شريحة واسعة من المجتمع بالجهات القائمة على تطبيقه، إضافة إلى عوامل كثيرة أخرى، ما يجعل الأمر معقداً ويحتاج حلولاً واقعية اقتصادية وسياسية وفق مراقبين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *