الرئيسية / شكاوى / سائقو #السويداء، احتجوا على تخفيض مخصصاتهم فقطعوا طريق … طفح كيلنا..!

سائقو #السويداء، احتجوا على تخفيض مخصصاتهم فقطعوا طريق … طفح كيلنا..!

سائقون في #السويداء، يقطعون طريق احتجاجاً على تخفيض مخصصاتهم، “طفح كيلنا” .!

قطع عدد من سائقي سيارات الأجرة في السويداء، الطريق المحوري وسط المدينة، احتجاجاً على تخفيض كمية البنزين المدعوم المخصصة لمركباتهم.

وقال مصدر مطلع للسويداء 24 أن عدد من سائقي سيارات الأجرة، لجأوا إلى حرق الإطارات وقطع الطريق المحوري، والذي يعد من الطرق الرئيسية في مدينة السويداء، وذلك بعد أن تمّ تخفيض مخصصات مركباتهم من مادة البنزين المدعوم، من 350 لتر في الشهر إلى 250 لتر لذات المدّة.

وأوضح المصدر، أن السائقين راجعوا شركة تكامل والجهات المعنية في دمشق، للاستفسار عن سبب تخفيض الكمية، ليأتيهم الرد، بأن القرار بخفض الكمية مصدره السويداء، وهذا الأمر يعود للجهات المسؤولة في المحافظة.

مبيّناً، أن السائقين اشتكوا أيضاً من الغش في عدادات الكثير من محطات الوقود، وسرقة جزء من الكمية المطلوب تعبئتها، إضافة إلى سوء نوعية البنزين، مناشدين محافظ السويداء، وجميع المعنيين، بإحقاق حقهم وإيصال صوتهم إلى الوزارات المعنية.

وأشار إلى أن نقص الكمية سيعود بالضرر على المواطنين والسائقين على حد سواء، حيث سيضطر السائق إلى شراء البنزين بالسعر غير المدعوم، مما سيؤدي إلى رفع تسعيرة الطلبات على الموطنين، “متى سيكون هَمُّ المواطن هو الشاغل الأول للمسؤولين، لقد طفح كيلنا” يقول أحد السائقين.

ومن أبرز التعليقات التي رصدتها السويداء 24 من بين ردود أفعال الأهالي، والتي أتت متباينة، بين مؤيد للاحتجاج ورافض له، رأي باسل “جميل هذا الكلام، اولا الكيال مش مضبوط، وثانيا البنزين نوعيتو جدا سيئة، واذا بتزيد الطلب مشكلة، كيف المواطن بدو يعيش.، بالأخير الخسارة بيتحملها المواطن البسيط، والحكومة والمهربين وتجار الأزمة خني المستفيدين”

ما رأيك أنت؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *