الرئيسية / الاخبار الامنية / الكوادر الطبية مهددة في #السويداء والجهات الأمنية أضعف من أن تحمي نفسها ..!

الكوادر الطبية مهددة في #السويداء والجهات الأمنية أضعف من أن تحمي نفسها ..!

تهجم شخص مع مرافقيه الإثنين، على كادر طبي في مستشفى السويداء الوطني، وضربوا عددً من الممرضين والطبيب المناوب، أول أمس الأحد 4\8\2019

وقال مصدر مطلع للسويداء 24 أن حوالي الساعة 10 من ليل يوم الأحد، استقبل قسم الإسعاف في المستشفى الوطني، فتاة صغيرة متعرضة لحروق سطحية، يرافقها والدها واثنين آخرين، وقدمت لها الإسعافات الضرورية، وتقرر تخريجها بعد التأكد من سلامتها.

مضيفاً أنه تم نَصْحُ والد الفتاة بمراجعة أحد أطباء الجلدية، وعندها ذهب الوالد إلى قسم الإسعاف لجلب رقم هاتف الطبيب، كان الممرض الموجود، يتصل بأحد المطاعم للتوصية على وجبة طعام له ولزملائه بعد يوم شاق، ما أثار حفيظة والد المريض كونه تأخر لدقائق معدودة.

وأكمل المصدر، أن والد الفتاة والمرافقين له بدؤوا بتوجيه بتوجيه الإهانات للممرض، ثم لكمه واهانته، ما دفع بالطبيب المناوب وعدد من الممرضين لتهدئة المرافقين، إلا أنهم تعرضوا للضرب والتهديد ايضاً.

وأشار إلى أن المشكلة استمرت من الساعة 11 ليل الأحد، حتى الساعة 4 من فجر يوم الإثنين، لتنتهي بقدوم مدير صحة السويداء، وتهدئة الوضع، ومصالحة الأطراف المعنية، الأمر الذي لم يعجب الطاقم الطبي المناوب، إذ رفض إكمال عمله وأتى بدلاً عنه ممرضين آخرين.

مصدر طبي صرح للسويداء 24، أنها ليست المرة الأولى التي يتعرض لها الطاقم للشتيمة والضرب، فالضغط على المستشفى الوطني كبير جداً، ومعظم المرضى والمصابين في المحافظة ينقلون للعلاج فيه، وغالباً ما يكون مرافقي المصابين مسلحين وبحالة توتر، ويفرغون غضبهم على المستشفى والكادة الموجود فيه .!

لافتاً إلى أنه يوم الحادثة، استقبل المستشفى 450 مريضاً بينها 6 حوادث وحالتي قصور قلب وحالات صحية حرجة، استقبلها قسم الإسعاف، في ظل نقص في الكادر التمريضي، وجهود مضنية يقدمها، رغم ضعف الامكانيات، وهذا لا يعني أن الأخطاء لا تحصل في المستشفى، فلا يوجد انسان على وجه الأرض لا يخطأ.

وما زاد الأمر سوءاً يتابع المصدر، أن الطبيب والممرض تراجعوا عن فكرة تقديم ضبط بالحادثة في قسم الشرطة، كونهم تلقوا تهديدات بأن “ثمنكن رصاصة”، أما الجهات الأمنية في السويداء فهي أضعف من أن تحمي نفسها، والمناشدات لها لا تقدم ولا تأخر، ومسؤولي المحافظة في حادثة مشفى صلخد رغم كل ما حدث مع الكادر، لم يحركوا ساكناً، بل اتهموا وسائل التواصل بأنها تؤجج الخلافات، زاعمين أن السماء صافية والعصافير تزقزق .!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *