المخابرات تعتقل باحثاً من #السويداء، بينما تتفرج على العصابات .!!

اعتقل حاجز قصر المؤتمرات في مدخل العاصمة دمشق، شاعر وباحث سوري من أبناء السويداء، ورفض عناصر الحاجز تبيان الأسباب لاعتقاله.

وقال مصدر مطلع للسويداء 24، إن الدكتور ركان الصفدي، من قرية الغارية جنوب السويداء، أوقفه حاجز قصر المؤتمرات أثناء توجهه برفقة ابنه، لاستلام عمله الجديد في جامعة القلمون، يوم أمس الاثنين 27/8/2019.

مضيفاً إن عناصر الحاجز أبلغوه أنه مطلوب لفرع المخابرات العسكرية فقط دون توضيح تهمة أو سبب، لتأتي بعدها دورية أمنية ويقوم عناصرها باقتياد الدكتور ركان إلى مكان رفضوا الإفصاح عنه، فيما تركوا ابنه غفار يغادر الحاجز، وهو طالب في كلية الطب.

وناشد شقيق الصفدي، المسؤولين، ومن وصفهم بالغيورين خاصة في المؤسسات الثقافية والأكاديمية السورية، التدخل والمطالبة بالإفراج الفوري عن أخيه، بعدما كتب منشوراً مطولاً عن الدكتور ركان وحبه للوطن، وقال إنه كان يطرح آراءه السياسية على صفحته في الفيس بوك، لكنه أغلقها قبل عام وتفرغ للبحث والكتابة، في إشارة إلى ان اعتقاله كان على خلفية آراءه السياسية، التي كانت تحمل طابعاً معارضاً.

الجدير بالذكر أن ركان الصفدي هو شاعر وباحث سوري، ولد بقرية الغارية بالسويداء عام 1962، وعمل في حقلي التدريس والصحافة في سورية والكويت، كما حصل على شهادة الدكتوراه في الأدب العباسي عام 2007، نشر في الصحف والمجلات العربية. فهل اعتقال العلماء والمفكرين وزجهم في أقبية المخابرات، وترك العصابات والمجرمين دون ملاحقة، باتت سياسة ممنهجة تتخذها الدولة في السويداء ؟!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.