الرئيسية / منوعات / لُقّبَت #بموسكو_السويداء، وثلث أبنائها ذو مواهب متنوعة.! من هي.؟

لُقّبَت #بموسكو_السويداء، وثلث أبنائها ذو مواهب متنوعة.! من هي.؟

تعد قرية مردك من قرى السويداء الزاخرة بمواهبها الفنية، فهي مضرب مثل بتوجه أبنائها للعلم والثقافة، وذكرت تقارير صحفية سابقة، “أن ثلث سكانها يمتلكون موهبة ما، يعتزون بها ويبنون عليها للمستقبل”.

وتقع قرية مردك على سفح جبل، بمحاذاة طريق شهبا–السويداء، يحاذيها من الغرب أوتوتسراد دمشق_السويداء، وتبعد عن مدينة شهبا 3 كيلو مترات، وتتميز بموقع جميل، تتدرج بيوتها على سفح يطل على القرى والسهول الغربية حتى الأفق..!

وذكرت مراجع تاريخية، رواتين عن إسم القرية، الرواية الأولى تقول، أنها أخذت إسمها من اسم كبير الآلهة “مردوخ”، ومن المعروف أن البابليين توسعوا إلى هذه المناطق، أما الثانية فتقول: أن اسمها يأتي من موقعها أي (مرتقية) على الجبل، ثم تحول اسمها إلى “مردك”.

وسكن قرية مردك أهلها الحاليون بين عامي 1860و1865م، وقد وصلت العائلات في وقت متقارب جداً مثل آل “الشحف” و”أبو علوان” و”أبو عاصي” و”نوفل” و”نصر” و”أبو شديد” و”أبو خزام” و”زين الدين” و”عرنوس” و”أبو زكي” وهم حاملو بيرق القرية، وغيرهم من العائلات التي وصلت بعد ذلك، ويعتقد أن من سكنها في البداية كان بسبب نبع ماء غزير الذي ما زال يعطي معظم السنوات.

وتحتوي القرية على بعض الأبنية الأثرية القديمة وهي ما كان يعرف بـ”خربة مردك”، ويعمل سكانها في الزراعة والتجارة وغيرها، وأقلها العديدون بموسكو السويداء، نظرا لكثرة ابنائها المنتسبين إلى الحزب الشيوعي في وقت سابق.