الرئيسية / الاخبار الامنية / فصائل في السويداء تهدد بالتصعيد بعد اتهام فصيل أخر بالخطف .!

فصائل في السويداء تهدد بالتصعيد بعد اتهام فصيل أخر بالخطف .!

أمهلت فصائل محلية في محافظة السويداء، فصيل محلي أخر لإطلاق سراح مخطوفين، بعد ثبوت تورط عناصره، وحذرت من قطع الطرقات المؤدية إلى منطقة صلخد، إذا لم يفرج عنهم.

وقال مصدر مطلع للسويداء 24، أن فصائل محلية من السويداء تجمعت في منزل الأمير لؤي الأطرش ببلدة عرى، ليلة الخميس 24/10/2018، وأمهلت فصيل قوات شيخ الكرامة في مدينة صلخد حتى يوم الأحد لإطلاق سراح مخطوفين، وقد جرى تواصل مع وجهاء مدينة صلخد بهذا الصدد.

ونشرت صفحات التواصل الاجتماعي على الفيس بوك، تسجيلات صوتية ومحادثات من برنامج واتس أب، تثبت تورط أفراد من فصيل قوات شيخ الكرامة بالتنسيق لعمليات خطف ضد مدنيين، طمعاً بالفدية المالية، ومراقبة اخرين ومحاولة استدراجهم لخطفهم.

أحد أفراد الفصائل قال للسويداء 24، أن مجموعات محلية من مدينة السويداء وبعض القرى، قررت إمهال فصيل قوات شيخ الكرامة حتى يوم الأحد القادم، للإفراج عن كل المدنيين المختطفين لديهم، وهم 3 على أقل تقدير، على حد قوله، أحدهم المواطن علاء سعيد السليم من عرى.

وأشار إلى أن مفاوضات تجري مع وجهاء مدينة صلخد منذ الليلة الماضية، في سبيل تفادي أي تطور للموقف، مضيفاً أنه تمت مطالبة الوجهاء بالضغط على الفصيل لإطلاق سراح المخطوفين، إذ تدرس المجموعات التصعيد وقطع الطرقات المؤدية إلى مدينة صلخد يوم الأحد.

لكن التهديد بقطع الطرقات إلى المدينة قد يزيد الموقف تعقيداً وفق ما ذكر مصدر محلي من أهالي صلخد للسويداء 24، لافتاً إلى أن أي تصعيد من هذا النوع، سيحول القضية إلى مشكلة مناطقية، وأضاف “عمليات الخطف تتحمل وزرها أطراف معينة، وسكان المدينة غير راضين عن أي نوع من هذه التصرفات”.

من جانبه صدر منشور عن صفحة “قوات شيخ الكرامة” اعتبر فيه أن التسجيلات المتداولة للعناصر تدل على أفعال فردية، مضيفاً أن الفصيل لا يتمثل بأشخاص او منطقة معينة، وأن من يقوم بتصرف فردي يتحمل مسؤوليته، في إشارة تؤكد صحة التسجيلات، دون أن يوضح الفصيل أي نية لفصل أو محاسبة المتورطين.