الرئيسية / الاخبار الامنية / رغم الظروف الجوية صرخة بدنا نعيش تتواصل في السويداء .!

رغم الظروف الجوية صرخة بدنا نعيش تتواصل في السويداء .!

تجدد احتجاج مجموعة مواطنين في مدينة السويداء اليوم، ضد الفساد والأوضاع الاقتصادية المتردية، ضمن حملة بدنا نعيش، رغم الظروف الجوية السيئة، ومحاولات بعض الأطراف التحريض عليهم.

مراسل السويداء 24 ذكر أن عدد يتراوح بين 30 إلى 50 مواطن تجمعوا في ساحة المحافظة ظهيرة اليوم الأحد 19/1/2020، ثم جابوا بعض شوارع المدينة ووصلوا إلى ساحة تشرين بطريقة سلمية، وانفضوا دون حدوث أي إشكالات.

مضيفاً إن المحتجين رددوا هتافات تطالب بتحسين الأوضاع المعيشية، ونددوا بالفاسدين في الحكومة مطالبين بمحاسبتهم، وأكدوا على عدم تبعيتهم لأي تيار سياسي وعدم موافقتهم على تمثيل أي حزب أو مجموعة، فمطالبهم بعيدة عن السياسة، وأعلنوت نيتهم تجديد الاحتجاج غداً الاثنين الساعة الواحدة ظهراً في المكان ذاته.

وقال أحد الشباب المحتجين للسويداء 24: “من الطبيعي أن يحاول بعض الأشخاص بث شعارات معينة أو استغلال وقفتنا، نرفض بشكل قاطع أن ينحرف الحراك عن هدفه الرئيسي، المتمثل تحسين الأوضاع الاقتصادية والمعيشية، ومكافحة الفساد، وهتفنا اليوم بلا سياسة وبلا تسييس ايد بايد بدنا نعيش و بلا حزبية وبلا طيش نحنا شارع بدو يعيش”.

وأضاف “نتمنى من الموالين والمعارضين احترام مطالبنا والالتزام بالشعارات التي نطرحها، ونستنكر محاولات بعض المحسوبين على الإعلام الرسمي التحريض علينا فنحن ننادي بحقوقنا والدستور السوري وكل الانظمة والقوانين تكفل لنا هذا الحق، ونؤكد عدم رفعنا أي رايات أو أعلام، فنحن سوريون ولا ننتمي إلى لوطننا سوريا”.

وفي محاولة للالتفات على مطالب المحتجين، بدأت بعض وسائل التواصل الاجتماعي ومراسلي التلفزيونات الرسمية ببث شائعات والتحريض على المواطنين المحتجين، دون أن ينقلوا الصورة الواقعية من الشارع الذي يعبر بطريقة حضارية عن مطالبه.

يذكر أن شعار “بدنا نعيش” لاقى تفاعلاً واسعاً من الشارع السوري بمختلف شرائحه، كما تضامن ألاف السوريين على مواقع التواصل الاجتماعي مع مطالب المحتجين رغم عددهم المحدود حتى اليوم، لكن شعاراتهم ومطالبهم تعبر هن معاناة جزء واسع من السوريين.



تعليق واحد