الرئيسية / قرارات حكومية / محافظ السويداء يزور ضريح الباشا ومرافق خدمية في القريا، مطلقاً وعود جديدة..!

محافظ السويداء يزور ضريح الباشا ومرافق خدمية في القريا، مطلقاً وعود جديدة..!

زار محافظ السويداء عامر ابراهيم العشي مع وفد مرافق له، بلدة القريا جنوب محافظة السويداء، اليوم الأربعاء 23 يناير 2020.

وبحسب ما ذكر مصدر مطلع للسويداء 24، فتوجه العشي إلى عدة جهات عامة وسياحية رمزية مطلعاً على أوضاعها، وكانت منها الصراف الآلي التابع للمصرف العقاري في البلدة، الذي عانى من أعطاله الأهالي لمدة تجاوزت العام، واعداً السكان بإصلاحه، بعد التواصل مع إدارة المصرف، والتي وعدت باستجرار عدة صرافات للمحافظة خلال الأيام القادمة، مما سيؤدي إلى حل المشكلة، حسب وصفها.

مردفاً، أن المحافظ العشي قد أكمل جولته مارّاً بالفرن الاحتياطي في البلدة، حيث اطلع على سير حركته اليومية، إضافة لاختبار الطحين في المخزون، معتبرة الجولة داخل الفرن جيدة من حيث العمل، فيما وعد محافظ السويداء، كلاً من الحضور والأهالي أنه وفي الاسبوع القادم سيتم العمل على فتح النافذة الواحدة في البلدة.

وأوضح المصدر، أن عدم تواجد النافذة الواحدة في البلدة شكل طوال أعوام عوائق وحالات مربكة لتسيير وتلبية شؤون الأهالي، إذ كان على سكان بلدة القريا والقرى التابعة لها تنظيمياً، مراجعة النوافذ الخدمية في صلخد والسويداء في أمور كثيرة، مسببة بذلك اختناقات لأعمالهم ولكل ما يتعلق باللوائح الورقية من عقود واستبيانات وكشوف خدمية تصدر من الجهات الحكومية.

متابعاً حديثه، أن نهاية الجولة الاستطلاعية للعشي والوفد، كانت لضريح الثورة السورية الكبرى، حيث أطلق العشي وعوداً جديدة بترميمه ورفع مطالبه للوزارة المختصة والجهات المعنية، بإشارة إلى إعادة تأهيله بعد إهمال طويل لمعلم وطني يحوي رفاة القائد العام للثورة السورية سلطان باشا الأطرش.

إلا أن الطروحات التي أرفقت بالجولة، لم تُشر للشكاوى المقدمة طيلة العام الفائت من نقص في المخزون الاحتياطي للفرن، والتي وثقها الأهالي في الفترة الماضية، بينما تمنى الموظفون في البلدة أن يفي المحافظ بوعده بعد أن عانوا لسنوات ن تقاضي رواتبهم عبر بطاقات الصراف، ففي معظم الحالات يجدون صراف قريتهم معطّلاً، مما يضطرهم للتوجه لصرافات المدينة التي يصطف عليها الموظفون بالطابور مع كل بداية شهر!

فيما كانت السويداء 24 قد وثقت العام الماضي بالصور، الإهمال واللامبالاة من مسؤولين المحافظة اتجاه ضريح الباشا، مما أدى إلى تسريب المياه في موسم الشتاء بشكل كبير داخل الصرح، فاضحة التقصير في العمليات الترميمية والإنشائية للصرح.