الرئيسية / منوعات / هل يسعى إعلام “الممانعة” للتحريض الطائفي ضد الدروز ؟!

هل يسعى إعلام “الممانعة” للتحريض الطائفي ضد الدروز ؟!

أثارت قناة الميادين استياءً واسعاً بين أفراد الطائفة الدرزية، بعدما نشرت صورة مجهولة المصدر والتاريخ، لفضيلة الشيخ موفق طريف، قالت أنها أثناء زيارة مسؤولين في الحكومة الإسرائيلية لمنزله.

ونشرت قناة الميادين المحسوبة على محور “الممانعة”، وتبعتها صفحة دمشق الآن، أبرز الصفحات الإعلامية الموالية في سوريا، صورة قالوا أنها “تجمع رئيس الحكومة الإسرائيلي بنيامين نتنياهو وزوجته ووزير الخارجية الإسرائيلي يسرائيل كاتس يجلسون على مائدة في ضيافة الرئيس الروحي للطائفة الدرزية الشيخ موفق طريف في فلسطين المحتلة”.

ولم تكشف القناة عن تاريخ الصورة ومصدرها أو سبب الاجتماع، مما أثار ردود فعل مختلفة، وموجة من الشتائم والتعليقات الطائفية، وانقسم المعلقون بين من وجه الإساءة والشتائم للدروز، وأخرون نددوا بسياسة القناة وطريقة عرض الصورة، واتهموا الميادين بإثارة الفتنة واستخدام الصورة بغرض التحريض الطائفي.

السويداء 24 رصدت عشرات التدوينات على مواقع التواصل الاجتماعي لأبناء الطائفة الدرزية في لبنان وسوريا والأردن وفلسطين المحتلة، استنكروا فيها طريقة تعاطي القناة مع الصورة والنص المرفق بها، والذي يخلو من أدنى معايير المهنية والأخلاقية الصحفية، كما اتهم بعضهم قناة الميادين وصفحة دمشق الآن، بالإساءة للطائفة.

ويتمتع فضيلة الشيخ موفق طريف بشعبية واسعة بين الدروز في جميع مناطق انتشارهم بالشرق الأوسط، خصوصاً في محافظة السويداء جنوب سوريا، نظراً لمكانته الدينية والاجتماعية، بالإضافة إلى مواقفه المدافعة عن الأقلية الدرزية، في المحافل الدولية، وخصوصاً خلال الحرب في سوريا.

أحد رجال الدين من أبناء السويداء، قال للسويداء 24 “كان الدروز في الأراضي المحتلة وعلى رأسهم فضيلة الشيخ موفق طريف، أبرز الداعمين والمساندين لدروز سوريا، من خلال التبرعات المالية المتواصلة، والتواصل الدائم مع الدول الضالعة بالملف السوري لضمان أمن واستقرار الدروز في سوريا، لا ننسى مظاهراتهم واستنفارهم في كل محنة كنا نتعرض لها”.

مضيفاً “يوجد في الجليل والكرمل شمال فلسطين، حوالي 150 ألف درزي، وهم من الأقليات أيضاً ضمن مناطقهم التي احتلتها إسرائيل عام 1948، وعلاقتهم مع الحكومة المسؤولة عنهم ومواقفهم منها هو أمر خاص بهم، فهم لا يتعاملون مع الأمر بشكل خفي، والشيخ موفق يجتمع بشكل دائم مع الحكومة الإسرائيلية للمطالبة بحقوق أبناء الطائفة هناك”.

وأكمل أنه على الجانب الأخر وفي هضبة الجولان المحتلة لا يزال معظم الدروز هناك متمسكون بالهوية السورية ويرفضون الهوية الإسرائيلية، معتبراً أن هذا الانقسام موجود لدى جميع الكيانات والطوائف في فلسطين المحتلة، لذا من غير المبرر أن تستخدم ما وصفها بقنوات الفتنة صورة بهذا التوقيت للإساءة إلى الدروز.

إلى ذلك، طالب ناشطون وصحفيون في محافظة السويداء من نقابة المحامين في المحافظة، رفع دعوة قضائية ضد قناة الميادين وصفحة دمشق الآن، بتهمة التحريض الطائفي والإساءة للطائفة، حيث لاقت القضية تفاعلاً واسعاً على منصات التواصل الاجتماعي.