الرئيسية / الاخبار الامنية / 32 حالة خطف واعتقال تعسفي في السويداء خلال شهر شباط 2020 .!

32 حالة خطف واعتقال تعسفي في السويداء خلال شهر شباط 2020 .!

رصدت السويداء 24 في شهر شباط/فبراير 2020، تعرض 32 شخصاً في محافظة السويداء للخطف والاعتقال التعسفي، وسط ظروف مختلفة.

وسجلت السويداء 24، اختطاف 18 مدني، منهم 16 من الذكور، وسيدتين، بالإضافة إلى تعرض 14 ضابط وعنصر من الجيش والأجهزة الأمنية للاختطاف، في ظل ارتفاع معدل الانتهاكات خلال الشهر الماضي، مقارنة بالشهور الأربعة التي سبقته.

بالنسبة للجهات المسؤولة عن خطف واحتجاز المدنيين، وثقت السويداء 24 مسؤولية فصائل محلية مسلحة، عن اختطاف 7 مواطنين، إضافة إلى تعرض 7 أخرين للخطف على أيادي عصابات وجهات مجهولة في السويداء طمعاً بالفدية المالية، كذلك وثقت اختطاف عصابات وجهات مجهولة بمحافظة درعا لشخصين من السويداء، فيما كانت أجهزة المخابرات مسؤولة عن حالتي اعتقال تعسفي.


وكانت بداية الانتهاكات التي وثقتها السويداء 24، يوم السبت 1/2/2020، عندما خطف مسلحون مجهولون المواطنين عدنان محمد المشوط، ومعاوية الصبحات في مدينة السويداء، أثناء تواجد المواطنين بسيارة داخل المدينة، وقد تم إطلاق سراحهما منتصف شباط دون دفع فدية مالية وذلك من خلال ضغط فصائل محلية على العصابة الخاطفة التي احتجزتهما لأطماع مادية. وفي صباح الاثنين 3/2/2020 تعرض المواطن طلال هايل جعفر من أبناء بلدة الثعلة في السويداء، للاختطاف على يد مسلحين محليين من محافظة درعا، خلال قيامه بنقل بضائع من مدينة طفس باتجاه السويداء، حيث تبنت خطفه عائلتين في طفس، وطالبتا بالإفراج عن شابين مخطوفين في السويداء لدى جهة مجهولة، ثم تم إطلاق سراحه بعدما أطلقت الجهة الخاطفة سراح المخطوفين من أبناء مدينة طفس.

ليلة الاثنين 3/2/2020، أعلنت عائلة المواطن وليد صياح فليحان، عن اقتحام مسلحين مجهولين منزله في بلدة عرمان جنوب شرق السويداء، واختطافه ونقله إلى مكان مجهول، وقد أثارت ظروف الحادثة شكوكاً لدى أهالي البلدة، كون اقتحام المنازل حادثة غير مألوفة في المنطقة، ولم يتبين مصيره وسط معلومات عن اعتقاله من قبل إحدى الجهات الأمنية لوجود مذكرة بحث بحقه.

أما يوم الثلاثاء 4/2/2020، أعلن ذوو المواطنة حنين صالح الجبر، عن اختفاءها في ظروف غامضة، بعدما كانت متوجهة إلى مكان عملها في صالون نسائي على طريق قنوات، حيث اختفت بعد خروجها من مكان إقامتها في بلدة رساس جنوب مدينة السويداء، وهي من تنحدر من محافظة القنيطرة وتقيم مع عائلتها في السويداء منذ عدة سنوات، وقد طلب خاطفوها فدية مالية لإطلاق سراحها، وفي منتصف شهر شباط أعلن فصيل محلي عن إطلاق سراحها بعد احتجاز الشخص الذي خطفها، والذي تبين أنه كان على معرفة سابقة بها. وفي ليلة الأربعاء 5/2/2020، خطف مسلحون مجهولون المواطن سعيد كحل، بعدما اعترضوا طريقه بين قريتي ذيبين وأم الرمان جنوب غرب السويداء، أثناء عودته إلى قريته الغارية، وقد طلب الخاطفون فدية مالية لإطلاق سراحه، قبل أن يتم تحريره منتصف شباط، من أيادي خاطفيه في ريف محافظة درعا بعد تدخل عدة أطراف أمنية ومحلية من السويداء ودرعا، دون دفع الفدية للخاطفين.

مساء يوم الأحد 9/2/2020، أفاد شهود عيان للسويداء 24، عن وقوع حادثة خطف شمالي شارع فنزويلا في مدينة السويداء، أقدم عليها مسلحون مجهولون كانوا يستقلون سيارة تاكسي “هيونداي فيرنا”، إذ اعترضوا طريق مواطن لم تعرف هويته، كان يستقل سيارة سوداء اللون، وأجبروه على النزول من سيارته واعتدوا عليه بالضرب ثم وضعوه بسيارتهم عنوة، وقام واحد منهم بقيادة سيارته، وغادروا من المنطقة مسرعين، وذلك بحدود الساعة السابعة والنصف مساءً، دون تبين أي معلومات عن هوية المخطوف أو مصيره. وفي يوم الثلاثاء 11/2/2020، أقدم فصيل محلي مسلح، على احتجاز 5 مواطنين بينهم إمرأة، حيث قال الفصيل أنهم مطلوبين للقضاء بموجب إذاعات بحث تتعلق بقضايا خطف وسلب وسرقة سيارات، وهم عامر الجباعي من قرية الشبكي، ومنيار بحصاص من قرية امتان، وساري نادر من مدينة السويداء، وخالد سياف الدن من محافظة حلب، إضافة إلى الامرأة منى قديس من محافظة درعا، ثم قام الفصيل بعد عدة أيام من احتجازهم، بتسليمهم لفرع الأمن الجنائي في محافظة السويداء.

كما سجلت السويداء 24، فجر يوم الأربعاء 12/2/2020، تعرض المواطن رعد عماد بالي من مدينة صلخد جنوب السويداء، للاختطاف من قبل مجهولين في مدينة السويداء، وسط ظروف غامضة، وهو ينتمي لفصيل مسلح “قوات شيخ الكرامة” في صلخد، وقد اتهم الفصيل أجهزة المخابرات باعتقاله، ورد عناصره في يوم الخميس 13/2/2020، باختطاف ضابطين و6 عناصر من الجيش السوري، ثم أطلق سراحهم بعد ساعات، بمباردة وصفها الفصيل بحسن النيّة، كما خطف الفصيل امرأة تدعى سمر توفيق ديب تنحدر من محافظة القنيطرة وتقيم في السويداء، بعدما اتهمها باستدراج رعد بالي والمساهمة بعملية اعتقاله، بالاشتراك مع المواطن ساري كميل يونس من قرية مصاد، الذي خطفه الفصيل أيضاً.

وفي يوم الخميس 13/2/2020، خطف مسلحون مجهولون المواطن وليد محمد درة، أثناء قدومه من دمشق إلى السويداء بالمواصلات العامة، حيث ينحدر وليد من ريف دمشق، ويتردد إلى السويداء بشكل متكرر بحكم عمله في الأفران الحرارية، وقال أقاربه أن مجهولين تواصلوا معهم عبر الانترنت بعد اختفاءه في السويداء، وطلبوا فدية مالية مقابل إطلاق سراحه. أما يوم الاثنين 17/2/2020، تعرض المواطن نور الدين عبدو محمد للاختطاف في ظروف غامضة، أثناء قدومه إلى الجامعة التي يدرس فيها ببلدة عريقة في ريف السويداء، وأشار مقربون منه، إلى أنه ينحدر من مدينة الشيخ مسكين في ريف درعا، وهو طالب في كلية الآداب، وقد أعلنت الجهة الخاطفة عن مطالب مادية.

وانتقالاً إلى يوم الأحد 23/2/2020، تزايدت حالة التوتر في مدينة صلخد جنوب السويداء، بعدما هاجم عناصر من فصيل مسلح “قوات شيخ الكرامة”، عدة مفارز أمنية وعسكرية في محيط صلخد، واختطفوا 5 ضباط من الجيش السوري ومتطوع واحد في المخابرات العسكرية. وهم العقيد محمد علي معلا، والملازم أول أحمد سعيد الكردوش، و3 برتبة ملازم هم جبران سمير ونوس، وعلي باسم النجم، ومؤيد حسن حسن، إضافة إلى العريف ماهر مولي خليل، وذلك على خلفية حادصة اختطاف الشاب رعد بالي الذي ينتمي للفصيل، واتهام أقاربه للأجهزة الأمنية باعتقاله، أذ لا يزال الضباط محتجزين لدى الفصيل حتى يوم إعداد هذا التقرير.

وكانت أخر حوادث الخطف التي وثقتها السويداء 24 في الشهر الماضي، يوم الأربعاء 26/2/2020، عندما أعلن ذوو المواطن سامح رزق ملاك بعمر 20 عام، عن تعرضه للخطف على مفرق قرية تعارة شمال غربي السويداء، وهو من سكان مدينة السويداء، وقد أكد أقاربه أن الجهة الخاطفة طلبت فدية مالية مقابل إطلاق سراحه، ولم يتبين مصيره حتى اليوم.

يذكر أن السويداء 24 رصدت في شهر كانون الثاني/يناير 2020، تعرض 22 شخص للخطف في محافظة السويداء بظروف مختلفة، كان بينهم 17 مدني، و5 عناصر من الجيش والأجهزة الأمنية.