الرئيسية / الاخبار الامنية / السويداء 24 ترصد 21 حالة خطف واحتجاز قسري في شهر أذار 2020 .!

السويداء 24 ترصد 21 حالة خطف واحتجاز قسري في شهر أذار 2020 .!

رصدت السويداء 24 في شهر أذار/مارس المنصرم، تعرض 21 شخص للخطف والاحتجاز القسري بظروف مختلفة، كان القسم الأكبر منهم من المدنيين.

وسجلت السويداء 24، انتهاكات طالت 15 مدني، منهم 12 ذكور، وسيدة واحدة، وطفلين اثنين. أما بالنسبة للأطراف المسلحة، طالت عمليات الخطف، 4 عناصر تابعين للشرطة العسكرية وعنصرين لحزب الله، من قبل فصائل مسلحة بغية المفاوضة عليهم.

وبالنسبة للانتهاكات التي تعرض لها المدنيين الخمسة عشر، وثقت السويداء 24 مسؤولية الفصائل المحلية بالسويداء، عن اختطاف 7 مدنيين، فيما تعرض 3 مدنيين للخطف على أيدي عصابات في السويداء، طمعاً بالفدية المالية، ومدنيين اثنين خطفتهما عصابات بدرعا لأسباب مادية، بالإضافة لتوثيق اختطاف الفيلق الخامس شخصين دون سنة 18 عاماً، فيما كان حاجز أمني تابع للسلطات السورية، مسؤولاً عن حالة اعتقال تعسفية واحدة طالت امرأة.

وكان أول انتهاك وثقته السويداء 24، يوم الأحد 8/3/2020، حيث تعرض المواطن أسمر جمال العنداري، من ابناء قرية حبران جنوب السويداء، للخطف على يد عصابة مسلحة في ريف درعا الشرقي، بين قريتي سهوة القمح وخربا تحديداً، وقد أطلقت العصابة سراحه خلال النصف الثاني من شهر أذار مقابل فدية مالية بلغت 8,5 مليون ليرة سورية.

وإلى مساء يوم الثلاثاء 10/3/2020، اعتقل حاجز أمني للسلطات السورية على طريق دمشق السويداء، المواطنة ن،قيصر، وذلك بطريقة تعسفية واستمر اعتقالها مدة 8 ساعات، دون وجود أي إذاعة بحث بحقها، حيث تبين أن الضابط الذي أصدر أوامر اعتقالها لمدة ساعات، افتعل الأمر على إثر خلاف شخصي بينه وبين أحد ابناء المرأة التي كانت عائدة من دمشق إلى السويداء. أما يوم الخميس 12/3/2020، ورداً على اعتقال المرأة، خطفت فصائل محلية في محافظة السويداء، 4 عناصر من الشرطة العسكرية، على دوار الباسل، واحتجزتهم لعدة ساعات ثم أطلقت سراحهم بعدما حصلت على ضمانات من السلطات السورية بالاعتذار من المرأة ومحاسبة المسؤولين عن اعتقالها تعسفياً.


يوم الاثنين 16/3/2020، اختطف عصابة مسلحة في ريف درعا الشرقي، المواطن أنور بريك من أبناء قرية الطيرة غربي السويداء، وسلبت سيارته وسيارة أخرى للسيد عاطف هنيدي، وذلك عند طريق الدارة – صما الهنيدات، وعلى إثر الحادثة في ردت فصائل محلية مسلحة من السويداء، بخطف 4 مواطنين من أبناء درعا، وقد تم إطلاق سراح المخطوفين من الجانبين خلال ساعات معدودة. وفي يوم الثلاثاء 17/3/2020، أعلن فصيل مسلح في السويداء، عن خطف عنصرين سوريين يتبعان لحزب الله، وهما محمد علاء الدين درمش، وعبد الهادي أحمد كردي، من محافظة حلب، وذلك للتفاوض على عنصر من الفصيل المسلح، كان معتقلاً منذ شهر شباط لدى الأجهزة الأمنية، وقد أطلق الفصيل سراح عنصري الحزب وضباط وعناصر اختطفهم في وقت سابق من أفراد الجيش السوري، وذلك خلال الأسبوع الأخير من شهر أذار، بصفقة تبادل مع الأجهزة الأمنية.

أما يوم الثلاثاء 24/3/2020، اختطفت عصابة مسلحة مجهولة الهوية، المواطن شحادة الحجي الحريري من أبناء بلدة بصر الحرير بريف درعا، وذلك أثناء تواجده في ريف السويداء الغربي، وقد أكد لنا أحد اقاربه أنه يعاني من أمراض قلبية، ولا تتوفر أي معلومات عن مصيره أو مطالب الجهة الخاطفة حتى يوم إعداد التقرير. وانتقالاً إلى يوم الأربعاء 25/3/2020، اختطف مسلحون مجهولون المواطنين نضال الحسن، وخلدون العوض، وهما من جمرين، وبصرى الشام في ريف درعا، حيث كانا يستقلان سيارة محملة بالأبقار، وفقدا قرب بلدة القريّا جنوب السويداء، إذ تبين أنهما تعرضا لعملية خطف، على يد عصابة مسلحة مجهولة الهوية، طمعاً بالفدية المالية، ولا يزال مصيرهما مجهولاً حتى اليوم.


وفي يوم الجمعة 27/3/2020، تعرض الطفلان عهد مروان الأعور 15 عام، ورواد مالك الصفدي 17 عام، للاختطاف على يد مسلحين تبين أنهم يتبعون لعناصر الفيلق الخامس، وذلك أثناء تواجد الطفلان في منطقة الغدير غربي بلدة القريا لجني الأعشاب البريّة، حيث تزامن تواجدهما مع اندلاع اشتباكات مسلحة بين فصائل محلية من السويداء، والفيلق الخامس من درعا، وقد أطلق الفيلق سراح الطفلين مساء يوم السبت وقام بتسليمهما لحاجز برد التابع للجيش السوري، الذي نقلهما لذويهما، كذلك في يوم الجمعة 27 أذار، اختطف مسلحون في السويداء اطلقوا على نفسهم اسم فصيل الصقور، 3 مدنيين من أبناء مدينة بصرى الشام بريف درعا، هم غسان الصباح، ومروان الصباح، ونورس الصباح، وذلك أثناء تواجدهم في مدينة السويداء، وقد أطلقت الجهة الخاطفة سراحهم خلال ساعات، على خلفية إطلاق سراح طفلين كان الفيلق الخامس قد خطفهما في ريف السويداء الجنوبي الغربي.

يذكر أن السويداء 24 رصدت في شهر شباط/فبراير 2020، تعرض 32 شخصاً للخطف والاعتقال التعسفي، كان بينهم، 18 مدني، منهم 16 من الذكور، وسيدتين، بالإضافة إلى توثيق احتجاز وخطف 14 ضابط وعنصر من الجيش والأجهزة الأمنية بظروف مختلفة.