الرئيسية / شكاوى / إجراءات #كورونا تعرض المرضى و الكادر الصحي للخطر في #مشفى #السويداء..!

إجراءات #كورونا تعرض المرضى و الكادر الصحي للخطر في #مشفى #السويداء..!

تعرّض مديرية الصحة في السويداء وإدارة المستشفى الوطني في المدينة كادرها الصحي لخطر الإصابة بفيروس كورونا، وسط إجراءات وهمية لن تقيهم شر الأمراض.

وقال مصدر خاص في المستشفى الوطني للسويداء 24، أن إجراءات عديدة اتخذتها الإدارة بإشراف مديرية الصحة تحت مسمى الوقاية من فيروس كورونا، إلا أنها لم تصب في صالح الوقاية بقدر ما ستساعد على تفشي الوباء بين الكادر الصحي والعاملين والأهالي مع أول حالة إصابة ستسجل في محافظة السويداء.

موضحاً، أن الإدارة أفرغت عدة أقسام من مرضاها بما فيها مرضى الصدرية والبولية والعظمية والحروق وغيرها بحجة عزل مرضى فيروس كورونا، لتحشرهم في قسم الهضمية فيختلط مرضى العصبية بالهضمية بالصدرية، ولكم أن تتخيلوا الأمراض المتنوعة في غرف القسم بما فيها ذات الرئة والتهاب السحايا.

وأكمل، المُحزن أن القسم بات يستقبل أضعاف استيعابه إضافة إلى ازدياد الكادر التمريضي إلى 4 أضعاف الكادر الأساسي، ليصبح المكان مكتظا.

فلفت المصدر إلى أن قسم العزل لا يستقبل حتى الحالات المشتبه بها، فيرسل قسم الإسعاف الحالات المشتبة إلى قسم الهضمية أيضاً، ليتم أخذ المسحات للمريض واستضافته في القسم ذاته.! ضاربين بعرض الحائط صحة العاملين والمرضى المحتشدين في القسم، مع العلم أنه تم إقامة خيمة خارج المبنى لفحص الحالات المشتبه بها إلا أنها شكلية فقط.!

متسائلاً، لماذا يتم إفراغ كل تلك الأقسام إذا كانت لا تستقبل حتى المرضى المشتبه بهم.؟ وما مدى مسؤولية الإدارة اتجاه صحة الكادر والمرضى في حال تأكدت إصابة إحدى الحالات بفيروس كورونا.؟