الحكومة #السوريّة تورط الجالية في العراق، ومعاناة المواطنين تتزايد .!

تزايدت معاناة الجالية السورية في العراق، في ظل عدم التزام الحكومة السورية بوعودها إزاء المغتربين، لتأتي الإجراءات الأولى من تلك الوعود “كالضربة المزدوجة” على رأس السوريين العالقين.

مغترب من السويداء في العراق، قال للسويداء 24 أن الحكومة السورية تراوغ في تنفيذ وعودها المطروحة لاخلاء العالقين من رعاياها، ليعود ويتهمها بتوريط الكثير من السوريين المسجّلين للعودة بعد دفع مبالغ مالية كبيرة، والنتيجة “تبخّرت تلك الوعود والأموال” على حد قوله.

واضاف أن السوريين المسجّلين للعودة إلى بلدهم، دفعوا مبلغ 215 دولار، ثمن تذكرة الطيران ذهاب فقط، رغم أن التذكرة الواحدة تكلفتها بالحالة الطبيعية تصل الى 130 دولار.!

متابعاً أنَّ المواطنين عند وصولهم إلى المطار، تفاجؤوا بدفع غرامات تراوحت بين 100 دولار و 450 دولار، ومنهم أيضاً من واجه مخالفات إقامات العمل الخاضعة لشروط الدولة العراقية، فما كان عليه إلّا أن يدفع رسوم أخرى تتعلق بإقامته وانتهاء مدّتها ما يستدعي حضور الكفيل في بلد الاقامة الأم لحل المخالفات المعلّقة، ودفع رسوم ومبالغ اضافية تجاوزت في معظمها 750 دولاراً أمريكياً للفرد الواحد.!

واستطرد المواطن أن الحكومة السورية ورطت مواطنيها العالقين بالعراق، الذين يمرون بحالة مادية مزرية، نتاج ايقاف الأعمال، والحجر المفروض طوالة الشهرين الفائتين، لتأتي إجراءات الحكومة بغير ما صرحت به ووعدت، كأن يكون النقل والإجلاء على نفقة الدولة.!

ولم تتوقف المعاناة هنا، يوضح المواطن، “السفارة السورية في بغداد أغلقت جميع اتصالاتها مع الموطنين السوريين في أربيل وبغداد وغيرهما، بعد إلغاء رحلة طيران كان من المقرر موعدها في 13 الشهر المصادف أمس الأربعاء، وقبل يوم واحد، دون ذكر الأسباب ولأجلٍ غير مسمّى”.

وأشار إلى مخاوف السوريين هناك من عدم تزضيح السفارة السورية سبب الغاء الرحلة، كما أنها لم تحدد موعد أخر ولا تجيب بالأصل على المواطنين واستفساراتهم، بعد دفعهم لأموال وتكلفة باهضة دون مبرر وفي خضم التوقيت السيء للمعاناة التي تعصف بهم.

جدير بالذكر ان معاون وزير الخارجية السوري صرح قبل أيام، أن الحكومة مستعدة لجلب رعاياها من أي مكان بالعالم، واتهم اوروبا بمنع السوريين من العودة، لكن الأوضاع تثبت أن الحكومة وتصريحاتها منفصلة عن الواقع تماماً، وتبيع الأوهام للمواطنين، وفق رأي أحدهم.