الرئيسية / الاخبار الامنية / مظاهرة مناوئة للاسد وحلفائه في #السويداء، والمحتجون يدعون للاستمرار .!

مظاهرة مناوئة للاسد وحلفائه في #السويداء، والمحتجون يدعون للاستمرار .!

شهدت مدينة السويداء احتجاجات مناوئة للرئيس الاسد وحلفائه الروس والايرانيين، صباح الأحد، شارك بها عشرات المواطنين، وسط دعوات لاستمرارها، على خلفية التدهور المتزايد للأوضاع الاقتصادية والسياسية والأمنية، في سوريا.

ودعا مواطنون من السويداء على مجموعات الفيس بوك، لمظاهرة جديدة صباح الاثنين 8/6/2020، الساعة الحادية عشرة صباحاً، أمام مبنى المحافظة، مؤكدين على سلمية الاحتجاج، وضرورة التزام المشاركين فيه بثقافة الاحتجاج السلمي للتعبير عن مطالبهم.

مراسل السويداء 24، واكب احتجاجات الأحد، وقال إن المظاهرة شارك فيها عشرات المواطنين، من فئات عمرية مختلفة، ومعظمهم من الشباب، بالإضافة إلى مشاركة نسائية، حيث اطلقوا هتافات تستنكر تدهور الأوضاع في سوريا، محملين السلطة السورية، وحليفيها روسيا وإيران المسؤولية المباشرة، إذ طالبوا بتنحيتهم ورحيلهم.

وأضاف المراسل، ان المظاهرة انطلقت من ساحة مبنى محافظة السويداء، حيث كان عدد المحتجين بداية لا يتجاوز 40 شخص، إلا أنه تزايد دفعات، بعدما جاب المحتجون شوارع وساحات رئيسية في المدينة، منها ساحة السير أمام مبنى البلدية، وهم يرددون الهتافات، حيث انخرط عشرات المواطنين بالمظاهرة.

أحد المشاركين يبلغ من العمر 22 عاماً، طالب جامعي، قال للسويداء 24، أن احتجاجهم كان سلمياً وسيبقى كذلك، مؤكداً أن التظاهر والاحتجاج، هو حق مشروع لجميع أفراد المجتمع ويكقله الدستور السوري، حيث أضاف “مؤسسات الدولة هي ملكنا ملك الشعب، ونرفض المساس بها، ونحمل السلطة السورية المسؤولية عن سوء إدراتها وسوء إدارة البلاد بشكل عام”.

وأضاف أنه لم يتم اعتراض المظاهرة من أي جهة، ولم تحدث أي مشاحنات بين المحتجين وبين قوى الأمن، مضيفاً “عناصر الشرطة والأمن الداخلي أخوتنا ونحن وإياهم وجعنا واحد وإن اختلفت آرائنا ومطالبنا، فهم يجب ان تكون مهمتهم الرئيسية حمايتنا، ونحن لا نملك إلا حناجرنا للتعبير عن مطالبنا”.

وفي أول تعليق حكومي رسمي، حول الاحتجاجات، قال محافظ السويداء همام الدبيات، لإذاعة المدينة اف ام، في تصريح مقتضب ” يتم التواصل مع المحتجّين، للاستماع إلى المطالب المنطقية وهناك من يخرج عن الإطار العام ويتم التواصل مع الجهات المعنية لمتابعة هذا الأمر”.