الرئيسية / الاخبار الامنية / الأجهزة الأمنية تعتقل شاباً من السويداء في السكن الجامعي بدمشق .!

الأجهزة الأمنية تعتقل شاباً من السويداء في السكن الجامعي بدمشق .!

أفاد ناشطون معارضون من السويداء، بأن الأجهزة الأمنية اعتقلت طالباً من أبناء المحافظة، من السكن الجامعي في دمشق، وذلك على خلفية الاحتجاجات التي شهدتها السويداء خلال شهر حزيران الفائت.

وحسب أحد المصادر، فإن الشاب “ريدان مزيد الحلبي” من أبناء قرية صلاخد بريف السويداء الشمالي، اُعتقل في الأول من الشهر الجاري من داخل السكن الجامعي في دمشق، دون معرفة مصيره إلى الآن.

وبين المصدر، أن اعتقال الشاب جاء على خلفية المظاهرات المطالبة بالتغيير السياسي التي شهدتها السويداء وامتدت من السابع حتى الخامس عشر من شهر حزيران الماضي، مضيفاً أن الشاب طالب في كلية الفنون الجميلة في السنة الأولى، ولم يتجاوز العشرين من العمر.


وأشار المصدر إلى أن حساب الشاب على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” لايزال مفتوحاً ومتصلاً منذ يوم الاعتقال، مرجحاً أن الجهة التي اعتقلته هي من تدير الحساب لغايات أمنية، على حد قوله.

ة الفنون الجميلة في السنة الأولى، ولم يتجاوز العشرين من العمر.

وأشار المصدر إلى أن حساب الشاب على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” لايزال مفتوحاً ومتصلاً منذ يوم الاعتقال، مرجحاً أن الجهة التي اعتقلته هي من تدير الحساب لغايات أمنية، على حد قوله.

لكن مصدر أخر من أحد الطلاب في جامعة دمشق، أشار إلى أن الشاب “ريدان” تم توقيفه بتهمة تعاطي الحشيش والاتجار به، لكن دون أي توضيح من أجهزة الأمن، فيما لم تعلق عائلة الشاب على الحادثة.



وكانت أجهزة الأمن قد أفرجت في وقت سابق من هذا الشهر، عن 8 من المعتقلين على خليفة الاحتجاجات السلمية، وذلك بضغوط حركة رجال الكرامة، حيث استلمت الحركة المعتقلين بالقرب من حاجز المسمية، وتوجهت بهم إلى مضافة الشيخ “يحيى الحجار” قائد رجال الكرامة وسلمتهم لذويهم.

يشار إلى أن الأجهزة الأمنية كانت قد اعتقلت العديد من الشباب على خلفية مظاهرات شهدتها السويداء طالبت برحيل الرئيس “بشار الأسد” وخروج القوات الأجنبية من سوريا على رأسها روسيا وإيران وتركيا، وذلك خلال أيام متفرقة من الشهر الفائت، لتعود وتفرج عنهم على دفعات.