موظفة من السويداء طالبت بشقيقها.. فعاقبوها بقطع مصدر رزقها الوحيد .!

فصلت الحكومة السورية موظفة في محافظة السويداء من عملها، بعد خدمة لمدة 30 عاماً، بقرار تعسفي، رغم عدم تبنيها أي موقف سياسي.

وقالت السيدة “فائزة طرابية” للسويداء 24، إن الحكومة السورية فصلتها من وظيفتها في المؤسسة السورية للتجارة بشكل تعسفي، وهي مصدر رزقها، على خلفية مطالبتها بالإفراج عن شقيقها الذي اعتقلته الجهات الأمنية الصيف الماضي من مظاهرة سلمية.

وأكدت السيدة “فائزة”، أنها لا تنتمي لأي حزب سياسي ولم تشارك بمظاهرات أو احتجاجات، مضيفة “أنا بنت القهر طفح الكيل وخرجت أطالب بإطلاق سراح شقيقي أمام مبنى المحافظة عندما علمت باعتقاله، كنت قلقة على حياته أو اتهامه بقضايا لم يرتكبها”.

وأضافت “انا موظفة بالسورية للتجارة منذ ٣٠ سنة، على شاغر الوالد وهو كان من بداية ولادة المؤسسة، يعني انا وهو ٦٣ سنة فيها، انا طوال عمري تقريباً بالحسابات والمبيعات معتمدة رواتب تعددت طبيعة عملي، اتحدا الدنيا كلها إذا مددت يدي على المال العام”.

مشيرة إلى أنها كانت قد تقدمت بطلب استقالها قبل فترة قصيرة، لكنها تفاجئت بقرار فصلها وكف يدها، حيث أكدت أنها ستقوم بتوكيل محامي لمتابعة الإجراءات قانونياً بغية الغاء القرار وحصولها على التقاعد.

وتداولت وسائل التواصل الاجتماعي منتصف حزيران/يونيو الفائت مقطع فيديو ظهرت فيه السيدة “فائزة” أمام مبنى محافظة السويداء تقف وحيدة وترفع لافتة تطالب فيها بإطلاق سراح شقيقها “بشار طرابية” بعد اعتقاله من مظاهرة سلمية.

تجدر الإشارة إلى أن السويداء 24 وثقت ازدياد الانتهاكات والاجراءات التعسفية من السلطات السورية، بحق المواطنين في محافظة السويداء خلال العام الحالي بعد خروج عدة مظاهرات سلمية طالبت بتحسين الوضع المعيشي والتغيير السياسي، حيث تم فصل عدة موظفين شاركوا بالاحتجاجات، بينهم “بشار” شقيق “فائزة”.