اختطاف يافع في قنوات ومسن من شقا.. لا رادع للعصابات .!

خطف مسلحون ملثمون يافعاً يدعى “محمد يوسف قطيش” بالقرب من منزل عائلته في بلدة قنوات شمال شرق مدينة السويداء، أول أمس الجمعة 9\10\2020.

وقال والد الفتى “محمد” البالغ من العمر 16 عاماً للسويداء 24، إن مجموعة مسلحين مجهولي الهوية، يستقلون سيارة “كيا ريو” بيضاء بدون لوحات، هاجموا الفتى عندما كان مع رفاقه بالقرب من منزله في بلدة قنوات، مساء الجمعة، وخطفوه بقوة السلاح، وفق رواية رفاقه الذين كانوا معه.

مضيفاً أن المسلحين اقتادوا ابنه “محمد” إلى جهة مجهولة، حيث لم يتبين مصيره حتى اليوم، وأشار إلى أنه قدم بلاغاً للجهات الأمنية، كما ناشد السيد “يوسف” أهالي محافظة السويداء، وكل من يقدر على معرفة مصير ابنه أو يساعد في إطلاق سراحه.

وينحدر الفتى “محمد” من قرية “أم ولد” في ريف درعا الشرقي، وهو طالب مدرسة يقيم مع عائلته في بلدة قنوات بالسويداء منذ عام 2012.

وكان ريف السويداء الشمالي الشرقي، قد شهد يوم الاثنين 5/10/2020، اختطاف المواطن السبعيني “وجيه العلي” وسط ظروف غامضة، بين قرية “البثينة” وبلدة “شقا” التي ينحدر منها، حيث أفاد مصدر مقرب منه أن الخاطفين طلبوا فدية مالية لإطلاق سراحه، ومصيره مجهول حتى اليوم.

كذلك ذكر مواطن من دمشق للسويداء 24، أن شقيقه تعرض للخطف في ظروف غامضة يوم الخميس 8/10/2020، بعد استدراجه إلى السويداء بحجة تأمين سفر، مضيفاً أن الخاطفين يرسلون مقاطع فيديو لتعذيبه ويطلبون فدية مالية، وفضل المصدر عدم الكشف عن اسم شقيقه.

يذكر أن حوادث الخطف طمعاً بالفدية المالية ظاهرة منتشرة في الجنوب السوري منذ سنوات، حيث تنشط عصابات في محافظتي درعا والسويداء الخاضعتان لسيطرة الحكومة السورية، وتستغل العصابات حالة الفلتان الأمني وتراخي الجهات المختصة.