أبرز الأسعار التموينيّة والغذائية في السويداء

رغم استقرار الأسعار النسبي لللمواد الغذائيّة والتموينيّة في محافظة السويداء خلال الأسبوع الفائت، إلا أنها لا تزال مرتفعة بهامش كبير، عن دخل المواطنين المعدوم.

ورصدت السويداء 24، جانباً من أسعار الخضار والفواكه، إذ سجل كيلو الكوسا 2500 ليرة، والباذنجان، بقي صامداً بسعر 1100 ليرة، والبطاطا تراوح سعر الكيلو بين 2300 ل.س وصولاً إلى 3000ل.س، بينما حصّلت الفاصولياء سعر 3400 لكلّ 100 غرام وقائمة الآلاف على تسعيرات الخضار تطول.

أمّا كيلو الموز اللبنانيّ بالقطع الصغير فوصل لسعر 6000 ليرة، وسجل التفّاح في المحال بين 1500 و 1700 ليرة للكيلو، وظلّ العنب الأحمر القادم من مخازن التبريد بسعر 2000 ليرة سوريّة للكيلو.

كيلو السكر سجل 4000 ل.س، والعدس المجروش لم ينحدر عن 3500 ل س، وحظي الحمّص الناعم “المسبحة” بسعر 1500 لكلّ 250 غرام معبّأة، وسعّر كيلو المعكرونة حبّة صغيرة 3700 ليرة، ووصل سعر كيلو اللبنة إلى 9600، بينما ارتفع الجبن البلدي لحدود 15000 ليرة والحسبة عند بعض التجّار تزيد ولا تنقص.

بينما ظلّت صالات السوريّة للتجارة تطرح أسعارها المنخفضة عن السوق بمقدار مئة ومائتي ليرة فقط، وتحدّق عدسات التصوير لمنتجاتها، عند سعر السكر والشاي على البطاقة، الذي حافظ الأول على سعر 2200 ليرة، والثاني أي الشاي الذي تخطّى 600 غرام منه ربع راتب موظف، وبسعر 10600 ليرة سوريّة.

الأسعار الباهظة، والرواتب والأجور وانعدامها، صارت حديث الشارع وطبّل لها كافة المسؤولين والمعنيين دون الخروج بحلول، فيما كشفت الحكومة تحت قبّة ما يسمّى بمجلس الشعب، عن نيتها المبيتة بإنتهاج اسلوب دعمٍ جديد يخص مستفيدي المواد الغذائية والموينية، بإشارة إلى استحقاق بعض الفئات عن غيرها بحسب تصوّرها، ولتعد بإجراء زيادة للرواتب والأجور، لكن حين تتوفر نوافذ الإيرادات التي تجلب العملة، والوعد بإنفقاد الموعود يهون..