اختطاف مواطن بعد استدراجه إلى السويداء

بعد استدراجه إلى السويداء، خطف مجهولون أحمد زاهر حاكمي، من حمص، قبل ثلاثة أيام، وطلبوا فدية مالية عالية، للإفراج عنه.

صباح الثلاثاء، توجه أحمد من مدينة حمص، إلى مدينة شهبا، شمال السويداء، في رحلة بولمان، لزيارة عائلة فتاة، تعرف عليها عبر وسائل التواصل الاجتماعي، وقالت له إنها تنحدر من ريف دمشق، وتقيم في شهبا. أحمد أبلغ عائلته أنه ينوي خطبتها، بعد التعرف على عائلتها.

الضحية أكد في أخر اتصال مع والدته، وصوله إلى مدينة شهبا، وبعد ساعات من انقطاع الاتصال معه، وصلت رسائل عبر الواتساب، إلى عائلته، تُعلن اختطافه. وطلب المُرسل دفع 50 ألف دولار، كفدية مالية، مقابل إطلاق سراحه.

أحمد، موظف “بسيط”، في غرفة تجارة حمص، ينتمي لأسرة فقيرة، وكان قد انفصل عن زوجته قبل فترة، وله ولدان يُعيلهما. وعلى إثر اختطافه، أُسعفت والدته إلى المشفى، بعدما تراجعت حالتها الصحية، قلقاً عليه، سيما وأن عائلته، لا قدرة لها على دفع الفدية المطلوبة. وناشد أقارب أحمد، الجهات الأمنية في السويداء، والمرجعيات الاجتماعية والدينية، بالعمل على تخليصه من الخاطفين.

ووثقت السويداء 24 في الشهر الماضي، حادثة مماثلة، اختُطف فيها مواطن بعد استدراجه عبر وسائل التواصل. ورغم إرسال قوى الأمن مئات العناصر، إلى السويداء، في الشهر الماضي، بذريعة ملاحقة الخارجين عن القانون، إلا أن تلك التعزيزات لا تزال تلتزم المراكز الأمنية، ونقاط التفتيش، ولم يمنع انتشارها العصابات، من ارتكاب جرائم جديدة.