عائلات في السويداء بلا ماء ولا كهرباء.. مناشدات للمحافظ

بعد انقضاء شهرين على عودة المهجرين، من أهالي بلدة ذيبين في ريف السويداء، إلى بيوتهم، لا تزال الخدمات الرئيسية منقطعة كلياً عنهم، وعلى رأسها مياه الشرب، والتيار الكهربائي.

مراسل السويداء 24، رصد معاناة شديدة لأهالي حي العشائر، في بلدة ذيبين جنوب غربي السويداء: خطوط الكهرباء مقطوعة، والتيار غائب بشكل كامل، وتمديدات المياه بحاجة لصيانة، وسط معاناة شديدة من الأهالي في توفير مياه الشرب.

الجهات المعنية، تعهدت للأهالي العائدين إلى بيوتهم، بعد سنوات من التهجير، بتوفير الخدمات الرئيسية، عند عودتهم. وحسب وثيقة الاتفاق التي نشرتها السويداء 24، منتصف نيسان/ابريل الفائت، وجّه قائد الفيلق الأول، الراعي للاتفاق، إلى محافظ السويداء والجهات المعنية فيها، بإعادة تأهيل الخدمات الرئيسية للسكان، بأسرع وقت ممكن.

أحد أهالي حي العشائر، قال للسويداء 24: منذ شهرين عدنا إلى بيوتنا، وحتى اليوم لم تجري الجهات المعنية أي ترميم للخدمات الرئيسية. “الظروف قاسية على الجميع، لكن نحن نعاني من عدم توفر الكهرباء والمياه نهائياً، نتمنى من السيد محافظ السويداء نمير مخلوف، التوجيه إلى المعنيين في ورشات الكهرباء والمياه لإعادة الخدمات لنا”.

وأضاف: الحكومة وعدتنا بتوفير الخدمات حال عودتنا، ونص الاتفاق الموقع في قيادة الفيلق الأول واضح، لا نعرف ما سبب المماطلة حتى الآن، ونطالب باسم جميع سكان الحي بإعادة الخدمات، في أقرب وقت ممكن.

وكانت عشرات العائلات من عشائر السويداء المهجرة، قد عادت إلى بيوتها في بلدة ذبيبن، باتفاق أهلي تم بإشراف قيادة الفيلق الأول في الجيش السوري، منتصف نيسان/ابريل الماضي. وقد زارت قوات روسية حي العشائر بعد عودة السكان، واطلعت على الواقع الخدمي وتعهد مسؤول روسي بأن الحكومة السورية ستوفر الخدمات في أقرب وقت، لكن حتى الآن لم يسمع الأهالي إلّا الوعود.