حجارة أثرية جمعها شاب من السويداء خلال خدمته

عثر عنصر في الجيش السوري، من أبناء السويداء، على حجار تعود إلى الحقبة الصفائية، تعود للقرن الأول قبل الميلاد وبعده، و سلّمها إلى مديريّة آثار السويداء. صحيفة الوطن أون لاين قالت، إنّ الأثري فراس زيتونة وهو يؤدي الخدمة العسكريّة، في تلول الصفا ببادية السويداء الشرقية، قام بجمع ستة حجارة أثريّة صغيرة ومتوسطة الحجم، وسلّمها للمديرية.

وعن التعامل مع تلك الأحجار، أوضح وليد أبو رايد رئيس دائرة الآثار في السويداء، بأنّه تمّ إدخالها إلى المتحف وتسجيلها أصولاً، إضافة إلى توثيق واستنساخ 540 نقشاً في المنطقة نفسها، لافتاً إلى أنّ العمل جارٍ في المديريّة، لإعادة استنساخ هذه النقوش ورقياً وإلكترونياً تحضيراً لترجمتها ونشرها.

وتتواجد تلك الحجارة بكثرة في البادية الشرقيّة للمحافظة، وغالبيّة السكان ممن كانوا يقصدونها بدافع الصيد أو الرحلات سابقاً، ظنّوا بأنها دلالات للرعيان الذين يتعاملون مع المواشي، أو البدو الرحّل في تلك المنطقة، وسبب النقش عليها كان للإشارة إلى الطريق.

وحسب مصدر مطلع فإن الكتابة الصفوية، قلّة من يستطيع أن يدركها، سيما و أنّ المعنيين في مديريّة الآثار لم يصدروا يوماً تعليمات بهذا الخصوص، كفرض محمية أثريّة أو مسح شامل للقطع والمنحوتات الصخريّة وترقيمها، لتظلّ آثار تلك المنطقة سبا ومشاع، على مرأى من المعنيين.

الحضارة الصفائيّة، تسمية جامعة لعدد كبير من النقوش المكتشفة في بادية الشام وما جاورها، العائدة إلى ما بين 100 قبل الميلاد و 400 ميلادي، ونسبها إلى تلول الصفا ببادية السويداء، والصفائية تكتب بالنمط العربي “أبجد” وتقترن بالعربيّة الشماليّة القديمة السامية، وتنقش بخطّ المسند القديم.