معارك كر وفر ضارية في بادية السويداء بين الجيش وتنظيم داعش

اندلعت اشتباكات بين الجيش السوري وتنظيم الدولة الإسلامية في بادية السويداء مطلع فجر اليوم السبت 9-6-2018 أدت لخسائر بشرية ومادية في صفوف الطرفين.

وقال مراسل السويداء 24 أن تنظيم الدولة نفذ هجوما معاكساً خلال ساعات الفجر, سيطر خلاله على تلة “عرعر” و”بئر العورة”, ملحقاً خسائر بشرية ومادية في صفوف الجيش الذي سرعان ما استرجع البئر والتلة خلال ساعات الظهيرة.

وأوضح, أن تركيز الجيش السوري اليوم على منطقة “الحصا” من محور تل “أصفر” دفعت عناصر التنظيم للانسحاب مجددا من بئر العورة وتلة “عرعر” باتجاه الحصا, بعد ان أحرز الجيش تقدما من ذلك المحور وسيطر على “رسم الحتيتة” الواقعة شرق منطقة “سوح المجيدي” ب 2 كم وغربي منطقة الحصا أبرز معاقل التنظيم ب 4 كم.

ولفت مراسلنا إلى ان المحورين شهدا معارك ضارية بمختلف انواع الأسلحة بين الطرفين, استخدم خلالها التنظيم أسلوب الهجمات الإنغماسية على صفوف الجيش مما أدى لوقوع خسائر بشرية للأخير.

خلال ساعات مساء اليوم ارتفعت وتيرة المواجهات بين الطرفين في محور الحصا ومحور طريق “العورة” وسط قصف مدفعي وجوي كثيف ينفذه الجيش السوري بشكل كثيف جدا على مواقع التنظيم في الحصا وخربة الامباشي.

صورة أرشيفية لطريق العورة الأسفلتي.

 

مصدر عسكري ذكر للسويداء 24 أن الجيش السوري يخوض مواجهات عنيفة منذ الصباح مع التنظيم, لكنها لم تثنيه عن التقدم, مشيراً إلى أن التنظيم تكبد خسائر فادحة خلال المواجهات.

وافصح المصدر عن وقوع خسائر بشرية في صفوف الجيش ذكر منهم خمسة مجندين من الفرقة الخامسة عشر والفرقة التاسعة وهم كل من: “محمد مالك محمد”, و”بهاء نهاد الظاهر” و”علي محمد خضور”, و”عادل علي فرحات” و”ابراهيم الياس بخيل”.

واعتبر المصدر أن شبكات الألغام والعبوات الناسفة التي زرعها التنظيم في البادية والهجمات الخاطفة التي ينفذها مقاتلي داعش, على حساب المواجهات المباشرة كانت ابرز الأسباب في تأخير تقدم الجيش, إلا أن ذلك لن يثنيهم عن السيطرة على كافة مناطق البادية حسب وصفه.