طفل من السويداء يتعرض لعمليات تعذيب وحشية !

يتعرض طفل من محافظة السويداء لتعذيب قاسي جدا بطريقة وحشية من قبل خاطفيه منذ عدة أشهر, نتيجة عدم قدرة عائلته على دفع الفدية المطلوبة.

 

وحصلت السويداء 24 على عدة مقاطع فيديو تتحفظ على نشرها كاملة لما تحويه من مشاهد مؤلمة, تعود للطفل “شكيب سعيفان الذياب” من قرية ذكير شمال المحافظة, يحاول خاطفيه من خلالها ابتزاز عائلته لدفع الفدية.

 

“شكيب” الطالب المتميز في صفه العاشر بشهادة معلميه, من عائلة فقيرة كان يقوم مع والده في شهر أذار الفائت بجني بعض الأعشاب (العكوب) من الأرض لتكون قوتاً لهم, غربي قرية “ذكير” في منطقة اللجاة, ليعترضهم مجموعة مسلحين حينها, انهالوا على والده بالضرب وطرحوه أرضا, واختطفوا الطفل واقتادوه إلى عمق منطقة اللجاة.

شهادة المدرسين بالطفل.

وتقول مصادر مقربة من الطفل للسويداء 24 أن الخاطفين يتواصلون بين الحين والأخر مطالبين بفدية مالية, لا تقوى عائلته على جمعها حتى لو باعت جميع ما تملك, ليقوم الخاطفين بإرسال مقاطع تعذيب للطفل يصرخ ويبكي فيها ويناشد الأرض والسماء علهم يجدون حلاً له يعيده إلى مدرسته ويخلصه من أوجاعه.

فجسد الطفل لا يقوى على كل هذا الإجرام والوحشية الممارسة بحقه, لكن القضية في محافظة السويداء لم تنل سوا بعض الشجب والاستنكار في التعليقات من المواطنين على موقع فيس بوك, أما الجهات المختصة والفصائل الرديفة والمحلية وكل من حمل السلاح في محافظة السويداء في سبات عميق منشغلين بمتاع الدنيا من تعفيش أو رشاوة أو تبرعات أو دعم.

هذا ما دفع بعض المقربين من الطفل لمناشدة جميع المنظمات الإنسانية وجميع العشائر العربية الأصيلة في منطقة اللجاة وخصوا ذكرها بالاسماء وهم عشائر “العوران والمدالجه والعتايجه والضبوب والشرعه والرماح” علهم يخلصون الطفل من الأيادي الإجرامية التي لا تمت للبشرية بصلة.

علماً ان عائلة الطفل رفضت أي عملية خطف مضاد تستهدف مدنيين أبرياء إن كان من حوران أو من منطقة اللجاة, رغم تيقنهم أن إحدى عصابات المنطقة قد خطفته, لكنهم يرفضون أن يتعرض أي بريء أخر لما يتعرض له ابنهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.