الرئيسية / الاخبار الامنية / نشاط تنظيم داعش يتجدد على تخوم السويداء

نشاط تنظيم داعش يتجدد على تخوم السويداء

عاود تنظيم داعش نشاطه في المناطق الوعرة المحاذية لقرى محافظة السويداء الشرقية والشمالية الشرقية، في الأيام القليلة الماضية، تحركات هي الأولى للتنظيم بعد انسحابه من المنطقة نهاية تموز الماضي، نتيجة معاركه مع الجيش السوري، حسب مراسل السويداء 24.

وترصد الفصائل المحلية في ريف السويداء الشرقي والشمالي الشرقي تحركات مشبوهة لتنظيم داعش بشكل متكرر في منطقتي “الكراع” و”الدياثة” المتاخمتين لقرى المحافظة.

يذكر أن الجيش السوري قد بدأ عملاً عسكرياً على بادية السويداء اعتباراً 5-8-2018، حيث تقدمت وحدات الجيش حينها من ثلاثة محاور شرق وشمال شرق وجنوب شرق محافظة السويداء، واجتازت منطقتي الكراع والدياثة دون وقوع مقاومة تذكر من التنظيم فيها.

وطالب ضباط في الجيش من الفصائل المحلية والرديفة في السويداء، تمشيط المناطق الوعرة التي يجتازها الجيش، إذ تجاوبت بعض الفصائل وتم تمشيط قسم من الكهوف والجروف الصخرية، عثروا فيها على أسلحة وذخائر ومستلزمات معيشية توحي أن عناصر التنظيم انسحبوا منها قبل وقت قريب.

لكن المساحات الشاسعة في هذه المناطق والتضاريس المعقدة، يقول مسؤول في الفصائل المحلية للسويداء 24، حالت دون قدرة الجيش والفصائل على التثبيت فيها، خصوصاً أن العمليات العسكرية لا تزال قائمة حيث يتحصن تنظيم داعش، على أطراف “الصفا” المتصلة جغرافياً بمنطقة “الكراع”.

عودة نشاط التنظيم إلى المنطقة توحي بخطر محتمل على المحافظة، خصوصاً أن التنظيم الإرهابي يعتبر السويداء “بيئة معادية” وهذا ما تؤكده هجماته على المدنيين في قرى المحافظة نهاية تموز الماضي.

ناشط محلي من السويداء طالب من الفصائل المحلية البقاء على جهوزية عالية، وتنسيق عملها وتحركاتها والاعتماد على الخبرات من ضباط متقاعدين على سبيل المثال، يمتلكون خبرة في العلم العسكري.

مضيفاً: “تنظيم داعش يتغلب علينا بجانب واحد، هو التنسيق المنظم الذي يتعامل به وهذا ما تثبته وقائع الهجوم الاخير على السويداء، التي اثبتت أيضاً أن شجاعة ومرؤة أبناء السويداء كانت كفيلة بدحر هذا التنظيم”.

“ولكن الحرب لم تنتهي، والتنظيم لديه أساليب مختلفة في تنفيذ الهجمات، يجب على جميع الفصائل المحلية في السويداء العمل ضمن قيادة عمليات مشتركة، فحياة أطفالتا ونسائنا اليوم أمانة في أعناقهم”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *