انسحاب مفاجئ لتنظيم داعش من أبرز حصونه شرق السويداء

انسحب تنظيم داعش الإرهابي بشكل مفاجئ من تلال الصفا شرقي محافظة السويداء، اليوم السبت 17-11-2018 بعد مواجهات عنيفة خاضها مع الجيش السوري على مدار ثلاثة أشهر، خلفت خسائر بشرية فادحة.

وقال مراسل السويداء 24 أن عناصر الجيش السوري سيطروا على مساحات واسعة من منطقة “الصفا” فجر اليوم السبت من ضمنها “قبر الشيخ حسين” و”قاع البنات” و”سد هاطيل” و”دوحة الصفا” وتل “المراتي”، وتلال أخرى تشرف على المنطقة بالكامل، وسط مقاومة محدودة من التنظيم في بعض الأجزاء الغربية.

لافتاً إلى أن مسلحي داعش انسحبوا على دفعات خلال الأيام القليلة الفائتة من منطقة الصفا، غالبيتهم باتجاه بادية حمص وبعضهم إلى جيوب لا تزال تحت سيطرة داعش في باديتي دمشق والسويداء، حيث تراجعت مقاومة التنظيم لهجمات الجيش بشكل تدريجي في الأيام الماضية داخل الصفا، إلا أن تلاشت بشكل مفاجئ اليوم.

مصدر عسكري ذكر للسويداء 24 أن الجيش السوري أحكم سيطرته على معظم منطقة “الصفا” والتلال المشرفة عليها، بعد مرور قرابة 10 أيام على هجمات عنيفة وقصف غير مسبوق نفذها الجيش على مواقع التنظيم، عقب حشد الأول تعزيزات ضخمة إلى المنطقة، معتبراً أن التنظيم انسحب إثر الضغط العسكري.
.

وأكد المصدر أن العملية العسكرية في باديتي السويداء ودمشق لم تنتهي حتى اليوم رغم السيطرة على تلول الصفا، إذ يتواجد مناطق لا تزال تحت سيطرة التنظيم، من بينها “الحصا” واجزاء من “الرحبة” وفق روايته، فضلاً عن الاشتباه بتواجد خلايا للتنظيم في منطقة “الكراع” على أطراف ريف السويداء الشرقي.

وأوضح أن العمليات العسكرية ستتواصل في المنطقة حتى تحريرها بالكامل وضمان عدم تواجد أي خلايا للتنظيم داخلها، ثم تثبيت وحدات الجيش ضمن النقاط الهامة فيها، واصفاً صعوبة المهمة، نتيجة تواجد مئات الكهوف والجروف الصخرية.

وأضاف أن 5 عناصر من الجيش السوري سقطوا خلال 48 ساعة الفائتة جراء المواجهات ذكر منهم “لمك عدنان اليوسف” و”زين حسن زين الدين” و”محمد ديب فخرو”، فضلاً عن إصابة 9 اخرين بجروح متفاوتة، فيما قتل 6 عناصر على الأقل من مسلحي داعش.

السويداء 24 وثقت منذ بداية العمليات العسكرية في بادية السويداء مطلع شهر آب/أغسطس الماضي، مقتل 102 مسلح من تنظيم داعش و 210 عناصر من الجيش السوري وحلفائه فضلاً عن إصابة 280 عنصر من الأخير، خلال المواجهات بين الطرفين حتى اليوم السبت 17-11-2018.

يذكر أن قرابة 1000 مسلح من المتطرفين كانوا يتحصنون في مناطق متفرقة من باديتي دمشق والسويداء، قبل بداية العمليات العسكرية مطلع آب الماضي، وكانت منطقة الصفا تعد أبرز حصونهم، تركزت المواجهات على مشارفها منذ منتصف الشهر الثامن.

وتجدر الإشارة إلى أن غالبية المسلحين المتواجدين في المنطقة نقلتهم لها الحكومة السورية من مخيم اليرموك جنوب دمشق، خلال آيار 2018 الفائت، قبل أن يشنوا سلسلة هجمات متزامنة على محافظة السويداء، أودت بحياة 262 مواطن أواخر تموز الماضي، فضلاً عن مقتل حوالي 100 مسلح من داعش في أعنف هجوم تتعرض له المحافظة خلال سنوات الحرب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.