“السويداء” تسجّل ارتفاعاً بنسبة الإصابة في السرطان والوفيّات

صرّح الدكتور “مؤنس أبو منصور” رئيس شعبة أمراض الدم وعلاج الأورام الصلبة في “السويداء” لصحيفة “تشرين” أنّ هناك ارتفاعاً كبيراً بمعدل الإصابة بالأورام في محافظة “السويداء”.

 

مبيّناً أنّ نسبة الإصابة تصل إلى 171 بالمئة ألف بينما النسبة في سورية 169 بالألف وفق إحصاءات المرصد العالمي للسرطان للعام الحالي

 

وأضاف أنّ معدل الوفيات في المحافظة قد ارتفع فوق النسبة العالمية التي تبلغ 60%، كما تعد الإصابة بسرطان الثدي من أكثر أنواع الإصابات لدى النساء حيث تصل نسبته إلى 26% فيما تسجّل إصابة سرطان الرئة عند الرجال نسبة 11%.

 

مردفاً أنّ سرطان القولون يأتي بالدرجة الثانية بمعدل إصابة عند الجنسين بنسبة 11% يليه سرطان اللمفاويات وتتراوح نسبته بين 5_6% عند الرجال والنساء ثم سرطان الورم النقوي العديد عند الرجال 4.7% وسرطان البروستات 4%.

 

وأوضح أنّ أكثر السرطانات شيوعاً عند الأطفال هو سرطان أمراض الدم حيث تقوم شعبة أمراض الدم باستقبال كل الحالات للتشخيص والعلاج كأمراض دم سليمة وخبيثة وتشخيصي وعلاج الأورام الصلبة.

 

مشيراً إلى أنّه يتم علاج حوالي 9500 مريض سنوياً بين أمراض الدم وعلاج الأورام الصلبة وفي عام 2017 تم علاج 2460 مريض ورم، حيث يتم تزويد الشعبة بعلاج كيماوي من وزارة الصحة إضافة إلى توافر مختلف أنواع العلاجات الكيماوية ومنها الأدوية الحديثة الهدفية بنسبة 90% من العلاجات.

 

فيما بيّن الدكتور “عدنان مقلد” رئيس جمعية مرضى أصدقاء السرطان في “السويداء” إلى وجود حوالي 10 آلاف مريض سرطان في المحافظة منهم ما يقارب 8700 مريض مسجل بجمعية أصدقاء مرضى السرطان.

 

مضيفاً أنّ الجمعية تسعى لإقامة مشفى تخصصي من أجل الكشف المبكر عن السرطان وتقديم المعالجة الكيميائية وتم الانتهاء من جميع التراخيص وبانتظار البدء بالعمل الإنشائي، علماً أن سعة هذا المشفى 104 أسرة.

 

وأرجع “د.مقلد” أسباب انتشار مرض السرطان إلى تغيير نمط الغذاء وحرق المادة الغذائية والعامل النفسي إضافة إلى تلوث المياه السطحية بالمبيدات الحشرية.

 

ولفت إلى دور مصاصة المتة المستخدمة بكثرة في المحافظة في نقل التهاب الكبد الفيروسي “B,C” المؤهب لحدوث سرطان الكبد بشكل واسع منبّهاً إلى وجوب تعقيمها وعدم تناقلها بين عدة أشخاص.

 

مؤكّداً أنّ العلاجات الكيماوية والشعاعية متوافرة بشكل مجاني في مشافي الدولة.

 

وأعلمت الدكتورة “ناهدة نصر” رئيس دائرة برامج الصحة العامة في مديرية صحة السويداء الصحيفة بأنّ عدد المراجعات للمراكز الصحية وخارجها ضمن حملة الشهر الوري قد بلغ 17938 مراجعة حيث استفادت من خدمة التصوير الشعاعي “الماموغراف” لفحص الثدي 1662 امرأة منها 439 حالة غير طبيعية.

 

هذا وأكّد رئيس رابطة الشعاعيين في سورية “عبدالله حتاحت” أنّ نسبة الشفاء من سرطان الثدي قد تصل 100% إذا تم كشفه باكراً بالفحص الذاتي ثم تصوير الماموغرافي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *