مبادرة من المخابرات السياسية في #السويداء للمواطنين المطلوبين ..!!

أعلن مصدر مقرب من فرع المخابرات السياسية في السويداء، مناشدة رئيس الفرع لجميع المواطنين المطلوبين للفرع في المحافظة، لتسوية أوضاعهم وحل مشاكلهم.


وذكر مصدر إعلامي أن رئيس فرع الأمن السياسي العميد “وفيق شعبان” ناشد جميع المطلوبين لفرع السويداء، بمراجعة مكتبه ومكاتب العاملين بالفرع المبادرة لتسوية أوضاعهم، مؤكداً مطالبة رئيس الفرع أي مواطن له أي قضية بالفرع مراجعته بلا تردد، والمبادرة بتسوية وضعه
تعليقات المواطنين تضاربت بين من أشادوا برئيس الفرع العميد “شعبان” ومعاملته التي وصفوها بالجيدة للمراجعين، وأخرين أبدوا عدم ثقتهم بأي عرض من المخابرات، نظراً لتواجد عشرات الفروع المنفصلة عن بعضها، والتي تصدر إذاعات بحث “كما يحلو لها” وتلاحق المواطنين على إثرها.
وذكّر مواطنون باستمرار أجهزة المخابرات ملاحقة المواطنين حتى على خلفية تقارير “كيدية”، فيما كشف مصدر مطلع للسويداء 24، تواجد ألاف مذكرات البحث من أجهزة المخابرات في دمشق والسويداء، بحق مواطنين من السويداء على أقل تقدير، دون تحديد رقم دقيق لها
وتراجع دور أجهزة المخابرات في السويداء منذ عام 2014 في تنفيذ الاعتقالات أو المداهمات، بعد ردود أفعال شعبية ضد الاعتقالات التعسفية، بين محاصرة بعض الأفرع أو اختطاف ضباط وعناصر، لتقتصر الاعتقالات عند مراجعة المواطنين المطلوبين لدوائر رسمية، أو مرورهم على حواجز خارج السويداء.
ناشطون في السويداء وثقوا ارتقاء قرابة 30 مواطن من السويداء داخل أفرع المخابرات خلال السنوات السبعة الماضية بعد اعتقالهم لأسباب سياسية، القليل منهم سلمت الأفرع جثامينهم، والبقية لم يسلتم ذويهم سوا هوية شخصية وشهادة وفاة.
وكان فرع المخابرات العسكرية في السويداء طرح تسوية عام 2016، واستجاب لها مئات المواطنين من محافظة السويداء، إذ حصلوا على أوراق “تسوية”، إلا أن وضعهم الأمني لم يتغير حيث بقي غالبية المواطنين مطلوبين بإذاعات بحث لأجهزة المخابرات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.