في #السويداء…مداجن تساهم في كارثة بيئية وغرامات الترخيص تقارب 5 مليون..!!

يشهد ريف السويداء الشمال تلوثاً بيئياً بمخلّفات المداجن من طيور نافقة في ظل غياب الرقابة وعدم التزام المربّين بشروط الترخيص الواجب توافرها في المداجن.


وتلقّت صحيفة “تشرين” شكاوى عدّة بيّن من خلالها من الأهالي في مدينة “شهبا” وبلدة “شقا” وعدّة قرى في السويداء، معاناتهم من مخلّفات المداجن من الطيور النافقة التي يتم التخلص منها بتجميعها في الأراضي الزراعية ومكبّات النفايات وعلى جوانب الطرقات.
وهذا ما يتنافى مع معايير الترخيص لتربية الدواجن حيث يجب توفير محرقة خاصة بالطيور النافقة في كل مدجنة كشرط من شروط التراخيص، إلّا أنّ مالكي المداجن لم يلتزموا بتنفيذ هذه المطامر أو المحارق مما دفعهم لرمي طيورهم النافقة ضمن الأراضي الزراعية وعلى جوانب الطرقات أو ضمن المكبات كما هو حال مكب مدينة “شهبا” مؤخراً.
هذا ونجم عن مراكمة الطيور في الأراضي الزراعية تلوثاً بيئياً استنكره المزارعون في المنطقة عدا عن الروائح كريهة والحشرات الضارة الناقلة للأمراض المعدية التي تكاثرت في المكان.
فيما صرّحت المهندسة “ريم ذبيان” رئيسة دائرة الثروة الحيوانية في مديرية زراعة السويداء لصحيفة “تشرين” بأنّ وجود المحرقة هو شرط من شروط التراخيص, ولكن هناك الكثير من المداجن غير ملتزمة بتنفيذ هذه المحرقة أو المطمر.
مرجحة أن تكون هذه المخالفة من المداجن غير المرخصة التي لم يحصل أصحابها على تراخيص تخولهم بمزاولة مهنة تربية الدواجن مبيّنة أن شكاوى عدّة وصلتهم عن قيام عدد من أصحاب هذه المداجن برمي الطيور النافقة بشكل عشوائي.
فيما أكّد مدير زراعة السويداء المهندس “أيهم حامد” أنّه يوجد على ساحة المحافظة نحو 372 مدجنة منها 86 مدجنة غير مرخصة وتسوية أوضاعهم أي إكمال التراخيص سيرتب عليهم غرامات مالية قد تصل كحد أقصى إلى نحو ٥ ملايين ليرة، وهذا عائد لمساحة البناء لكون الغرامة هي ٥٠٠٠ ليرة على كل متر مربع واحد.
معتبراً الغرامات المادية المرتفعة عائقاً دعا الكثير من أصحاب المداجن المخالفة للإحجام عن تسوية أوضاعهم لذلك بقي هؤلاء يعملون بشكل مخالف، مضيفاً أن هؤلاء ستتخذ بحقهم الإجراءات اللازمة وفق الأنظمة والقوانين الناظمة لعمل هذه المداجن.
لافتاً إلى أنّه سبق لنقابة الأطباء البيطريين في المحافظة وخلال مؤتمرهم الأخير أن قاموا برفع توصية لوزارة الزراعة بغية إعفاء المربين من الغرامات المترتبة عليهم ليصار إلى تسوية أوضاعهم من دون دفع هذه الغرامات.
هذا وكانت السويداء 24 قد وثقت شكوى لمواطن من قرية “صلاخد” تحدّث من خلالها عن الكارثة البيئة في مكب النفايات الواقع شرقي القرية، حيث أصبح المكب مصدر لإنتشار الأوبئة والتلوث بعد أن قام أحد مالكي المداجن برمي عدد هائل من الدجاج النافق فيه إضافة لوجود نفايات طبيّة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *