الرئيسية / الاخبار الامنية / حزب سياسي مرخص يعمل على تجنيد مرتزقة في سوريا للقتال في ليبيا بدعم جهة روسية .!

حزب سياسي مرخص يعمل على تجنيد مرتزقة في سوريا للقتال في ليبيا بدعم جهة روسية .!

حصري للسويداء 24 – كشفت مصادر خاصة للسويداء 24، عن تورط حزب سياسي مرخص لدى الحكومة السورية، بالعمل على تجنيد مرتزقة من المواطنين في السويداء ومحافظات مختلفة، بدعم شركة أمنية روسية، بغية إرسالهم للقتال في ليبيا.

وحصلت السويداء 24 على معلومات ووثائق تثبت ضلوع حزب الشباب السوري الوطني، بالسعي لتجنيد مرتزقة من مناطق سورية مختلفة منها السويداء، منذ شهر كانون الثاني الفائت، لزجهم في ليبيا، بدعم من مجموعة “فاغنر” وهي مؤسسة أمنية روسية. أما حزب الشباب، هو تنظيم سياسي مرخص في سوريا، ويمارس نشاطه وفق قانون الأحزاب الصادر عام 2011، وله مليشيا مسلحة.


فيما أكد مصدر خاص للسويداء 24، إن أمين فرع الحزب في محافظة السويداء اسمه شبلي الشاعر، هو المسؤول عن ملف تجنيد المرتزقة في السويداء لإرسالهم إلى ليبيا، لمساندة قوات المشير خليفة حفتر، المدعومة من عدة دول بينها روسيا والإمارات ومصر، ضد قوات حكومة الوفاق المعترف بها من الأمم المتحدة، والتي تدعهما عدة دول أيضا بينها تركيا وقطر، حيث تشهد ليبيا حرباً أهلية وصراعاً على السلطة منذ سنوات.

إعلان وزعه مندوبين للحزب.


ومن بين الوثائق التي حصلت السويداء 24، تسجيلات صوتية ومحادثات نصيّة تعود لشبلي الشاعر، يدعو من خلالها شباباً للقتال في ليبيا، مقابل عروض مختلفة يطرحها، منها تسوية أوضاع المطلوبين بقضايا أمنية أو بنشرات للخدمة الاحتياطية. ويقول أيضاً أن القتال في ليبيا سيكون تحت إشراف مؤسسة فاغنر، وهي شركة أمنية روسية خاصة، مسؤولة عن تجنيد المرتزقة.

وأكدت مصادر خاصة للسويداء 24، أن الشاعر قدم عروضاً مغرية لتجنيد المرتزقة، ويقول أن الرواتب الشهرية في ليبيا، تتراوح بين 1000 دولار أمريكي للتطوع في حماية المنشأت، و1500 دولار لمن يتطوع في مجموعات قتالية، فضلاً عن تعويضات إضافية لذوي العناصر في حال مقتلهم أو فقدانهم.

تسجيلات صوتية لشبلي الشاعر.



ورصدت السويداء 24 مؤشرات ضمن تحقيقها تثبت تورط حزب الشباب الوطني السوري، بتجنيد مواطنين سوريين ضمن مليشيات مسلحة منذ عام 2014، للقتال في محافظات مختلفة، عبر مكاتب الحزب المنتشرة في معظم المحافظات، إذ يتولى أمين كل فرع عمليات التجنيد في المحافظة التي يتواجد فيها.

وتشير الوثائق التي حصلت عليها السويداء 24، إلى أن الحزب كان مسؤولاً عن تجنيد شباب من السويداء ضمن مليشيات مسلحة غير رسمية، للقتال إلى جانب قوات النمر المدعومة من روسيا خلال السنوات الماضية، وبتنسيق أيضاً مع مليشيا فوج مغاوير البادية، التابعة للمخابرات العامة فرع 221، في تدمر ودير الزور ومناطق سورية أخرى.

احدى الوثائق وتم تمويه الاسماء فيها بناءا على طلب المصدر.
منشورات للحزب أثناء إرسال إحدى المليشيات لمساندة قوات النمر المدعومة من روسيا


أحد العناصر كان ضمن المتطوعين في المليشيا التي شكلها حزب الشباب، صرح للسويداء 24 مفضلاً عدم ذكر اسمه لأسباب أمنية، إن شبلي الشاعر أرسله ضمن مجموعة تتألف من 35 مقاتل جميعهم من أبناء السويداء أواخر عام 2016 إلى مدينة تدمر لقتال تنظيم داعش، بعدما خدعهم بوجود مغريات مادية ومعنوية.

مؤكداً أن المجموعة تم زجها في منطقة خطيرة جداً منذ اليوم الأول لوصولها، وقتل وجرح ما لا يقل عن 10 عناصر منها وفقد أخرين، ليتفاجئ لاحقاً أهالي المفقودين والجرحى والقتلى، بعدم اعتبار أبنائهم تابعين لأي جهة رسمية في الدولة، وبالتالي عدم حصولهم على تعويضات، خلافاً للوعود والمغريات التي قدمتها المليشيا.

وبالنسبة للقتال في ليبيا، يقول العنصر أن تجنيد الحزب لمرتزقة في محافظة السويداء ومحافظات أخرى لا يزال محدوداً حتى اليوم، موضحاً أن عدد الذين سجلوا أسمائهم من المحافظة طيلة شهر لا يتجاوز 25 شخص، وحتى اللحظة لم يغادر إلى ليبيا أي واحد منهم، حيث ينتظرون أن تكتمل الأعداد المطلوبة وفق روايته.

صورة سابقة لمليشيا الحزب يتوسط عناصرها شبلي الشاعر في دير الزور.


يذكر أن تقارير صحفية مختلفة أكدت ضلوع تركيا التي تدعم حكومة الوفاق الليبية، بإرسال آلاف المقاتلين من فصائل المعارضة المسلحة في أدلب، للقتال كمرتزقة على اراضي ليبيا، وقد قتل العشرات منهم في الأسابيع الماضية، فيما حذر حقوقيون سوريون من خطورة قضية تجنيد المرتزقة وما تحمله من أثار سلبية، سواء في مناطق سيطرة المعارضة أو مناطق سيطرة الحكومة السورية.

تنويه| تحفظت السويداء 24 على نشر عدة وثائق حصلت عليها حول ملف تجنيد المرتزقة، وذلك حفاظاً على سلامة المصادر التي أوردتها.