الرئيسية / الاخبار الامنية / هل الطريق لتحرير القدس يحتاج لسرقة دراجات من بلدة لاهثة ؟!

هل الطريق لتحرير القدس يحتاج لسرقة دراجات من بلدة لاهثة ؟!

ألقى شبان في ريف السويداء الشمالي، القبض على شخص كان يحاول سرقة دراجة نارية مع قريبه الذي تمكن من الفرار، إلى قطعة عسكرية تابعة لجيش التحرير الفلسطيني، مساء اليوم.

وذكر مصدر محلي للسويداء 24، إن مواطنين شاهدوا بالصدفة شخصين كانا يحاولان سرقة دراجة نارية تعود ملكيتها للمواطن أكرم الحلبي من أمام بيته في بلدة لاهثة شمال السويداء، مساء اليوم السبت 11/1/2020.

مضيفاً، سارع الشبان بملاحقة السارقين، وتمكنوا من إلقاء القبض على واحد منهما، بينما فر الأخر إلى قطعة عسكرية تعود لجيش التحرير الفلسطيني شرقي بلدة لاهثة، وقد قام الشبان بتسليم الشخص الذي قبضوا عليه للجهات الأمنية.

وأكد المصدر أن الشخص الذي قُبض عليه قال أنه فلسطيني الجنسية، يقيم في مخيم السبينة يدمشق، وكان بزيارة لمنزل زوج شقيقته عندما قررا القيام بالسرقة سوياً، موضحاً أن زوج شقيقته يخدم في جيش التحرير الفلسطيني ويقطن في بلدة لاهثة.

يذكر أنها ليست الحادثة الأولى التي تسجل ضد عناصر جيش التحرير، في بلدة لاهثة، ففي عام 2016 ألقى شبان البلدة القبض على صف ضابط، بحوزته 200 غرام من مادة الحشيش المخدر، كان يقوم بترويجها في البلدة، فهل يمر طريق تحرير القدس عبر بلدة لاهثة، يتساءل ناشطون.