الرئيسية / الاخبار الامنية / بيان هام للرئاسة الروحية في السويداء حول الأوضاع الاقتصادية والمعيشية .!

بيان هام للرئاسة الروحية في السويداء حول الأوضاع الاقتصادية والمعيشية .!

طالبت الرئاسة الروحية لطائفة المسلمين الموحدين في السويداء، الممثلة بسماحة الشيخ حكمت الهجري، الجهات الحكومية بوضع خطة إنقاذ اقتصادية لكبح جماح الفاسدين، مؤكدة على عن معاناة المجتمع من الواقع المعيشي.

وجاء في بيان صادر عن الرئاسة الروحية وهي أعلى الهيئات الدينية للطائفة في سوريا، اليوم الثلاثاء 21/1/2020، “انه لابد من التوجيه والتوضيح ازاء ما نراه من واقع وسلوكيات تستوجب الوقوف أمامها نظراً لنتائجها السلبية على الواقع الاجتماعي والمعاشي لأبنائنا ومعاناتهم في هذه الظروف العصيبة”.

مضيفاً “ومن هنا فإننا لا نعفي الجهات المسؤولة من حالة التردي والضياع وسوء الإدارة وما ينتج عنها من قهر ومعاناة للمحرومين ومن ثراء فاحش وغير مشروع للمتنفذين الفاسدين واللصوص والخاطفين وعدم محاسبتهم والتلاعب بلقمة الفقراء وما اكثرهم وهم يعيشون صقيع الشتاء وخواء البطون”.

واستطرد البيان “فنحن لاندفن رؤوسنا بالرمال ونسمع أوجاع الأخرين وأنات الثكالى واليتامى والمظلومين فنحن وأياكم جزء من وجدان الوطن الحبيب ومشاعر أبنائه وإن رؤانا الموضوعية هي السياج الحصين لدولة القانون وللشرفاء”.

وأكد أن “إشارتنا المتكررة لمواطن الخلل والفساد وافتعال الأزمات على صعيد المحافظة وعدم قيام بعض المسؤولين بواجباتهم وتحمل مسؤولياتهم نابعة من شديد حرصنا على كرامة الوطن والمواطن وحماية الجميع من ضعاف النفوس”.

كما لفت إلى أن ما تشير له الرئاسة الروحية من أولى واجباتها الوطنية والدينية والإنسانية التي ورثتها وحملتها كابراً عن كابر، و”هذه الإشارات تأتي للبناء وتقويم الاعوجاج والانحراف والتنبيه الدائم لمن كان في أذنه صمم وفي مسالكه لوثة”.

ووجهت الرئاسة الروحية في نهاية البيان رسالة إلى أهالي المحافظة قالت فيها “أهلنا الكرام، من بديهيات الأمور ومسلماتها أن يعبر الإنسان عن معاناته وظروفه القاهرة أمام الواقع الاقتصادي والأزمات المفتعلة وغير المبررة وإن كرامات الناس لا يحفظها الا الكرماء في نفوسهم والأغنياء بعقيدتهم ومسالكهم”.

وختمت البيان مهيبة بالجهات الحكومية أن تضع خطة انقاذ اقتصادية لكبح جماح الفاسدين واللصوص والخاضعين ودرء مخاطر الازمة لينعم الشعب سوري بالطمأنينة والأمان وفق وصفها.