اتصالات بين الشيخ موفق طريف والإدارة الروسية لوقف عمليات تجنيد شباب السويداء في معارك ليبيا .!

أعرب الرئيس الروحي للطائفة الدرزية في فلسطين المحتلة، فضيلة الشيخ “موفق طريف” عن قلقه من عمليات تجنيد شباب من دروز سوريا للقتال في ليبيا، خلال اتصالات أجراها مع الإدارة الروسية.

وذكرت الصفحة الناطقة باسم فضيلة الشيخ “موفق طريف”، أن اتصالات جرت في الأيام المنصرمة بين فضيلة الشيخ والإدارة الروسية، إثر محاولات تجنيد شباب دروز من محافظة السويداء جنوب سوريا، للمشاركة في المعارك الدائرة في ليبيا.

وأضافت الصفحة أن هذه الاتصالات جاءت بعد الكشف عن شبكات تجنيد تتواجد وتعمل من دمشق والسويداء واللاذقية، وتستغل الأوضاع الاقتصادية الصعبة في سوريا ونسبة البطالة المرتفعة جداً وعدم توفر فرص العمل، لتعمل على جذب شباب دروز لمهام قتالية في ليبيا لقاء أجور مرتفعة.

كما أكدت الصفحة أن الشيخ “موفق طريف” أعرب عن قلقله البالغ إزاء الوضع الذي آلت اليه الأمور في الجبل موضحا أن عمل هذه الشبكات يمس بالأمن والأمان في الجبل ويعرض السويداء للخطر في حال هجوم مباغت للعناصر الارهابية.

وشددت الصفحة أن الشيخ “موفق طريف” كان قد أوضح سابقاً أنه يجب محاسبة كل من يتعامل ويعمل مع شبكات التجنيد الخفية، كونه يعرض الشباب لخطر الموت لقاء حفنات من المال، ونادى الهيئات الدينية والشعبية في الجبل التصدي لها بكل الوسائل المتاحة.

تجدر الإشارة إلى أن “السويداء 24” كشفت مطلع العام الحالي عن ضلوع شركات أمنية سورية وروسية بعمليات تجنيد للشباب في محافظة السويداء، بغية زجهم في الحرب الأهلية الدائرة في ليبيا مقابل رواتب شهرية، وقد اطلق عشرات الشباب في الأسابيع الماضية إلى ليبيا عبر قاعدة “حميميم” العسكرية التابعة للقوات الروسية.