الرئيسية / الاخبار الامنية / “وسام العيد” شخصية أثارت جدلاً في #السويداء .. كيف اغتيل ؟

“وسام العيد” شخصية أثارت جدلاً في #السويداء .. كيف اغتيل ؟

أعلنت قوات شيخ الكرامة في بيان وفاة أبرز قياداتها الشاب “وسام العيد” في حادثة اغتيال نفذتها جهة قالت أنها مجهولة، في مدينة صلخد جنوب السويداء، مؤكدة أن التحقيقات جارية لكشفها والقصاص منها.


وفي منشور على صفحة قوات شيخ الكرامة بالفيس بوك اليوم الجمعة 3-5-2019، نعى الشاب “وسام العيد”، وأشار إلى أنه سقط برصاص الغدر والخيانة، بسبب مواقفه في الذود عن الكرامة حسب وصف البيان، متوعدة بمحاسبة الجهة الفاعلة التي وصفتها “بدواعش الداخل”.
ونفى البيان مسؤولية الفصيل عن الأحداث التي حصلت بعد عملية اغتيال “العيد” في مدينة صلخد، خصوصاً إطلاق النار على مفرزة الأمن العسكري، إذ كان جميع عناصر الفصيل في المستشفى أثناء إطلاق النار على المفرزة بحسب البيان الذي أكد أن الفصيل لن ينجر إلى الفتنة والتصرفات العشوائية قبل التحقق من هوية الفاعلين.
وأكدت عدة مصادر للسويداء 24 في صلخد، أن عملية الاغتيال حصلت في ساحة المدينة مساء الخميس 2-5-2019، بعد مدة قصيرة من وصول “العيد” في سيارته مع أحد رفاقه إلى الساحة وتوقفهما فيها، إذ تعرضت السيارة لإطلاق نار كثيف من الخلف، أودى بحياة “وسام”.
وتوحي تفاصيل الحادثة بعملية اغتيال منسقة خططت لها الجهة الفاعلة مسبقاً، وسعت بعدها لخلط الأوراق من خلال نشر بيانات على مواقع التواصل الاجتماعي واتهام أطراف مختلفة في الحادثة سعياً لإثارة الفتنة، مستغلة كثرة أعداء “العيد” وخلافاته.
وكان “العيد” القيادي في فصيل “قوات شيخ الكرامة” من المعارضين لسياسات أجهزة المخابرات السورية في المحافظة ومن أشد خصومهم بحسب مراقبين، إذ ساهم في تحرير عدة معتقلين، وأعاد منزل لإحدى العائلات في المحافظة بعد أن كانت المخابرات تستولي عليه، من خلال احتجاز دوريات وضباط في حوادث مختلفة.
من جانب أخر، دخل “العيد” من أفراد فصيله في خلافات داخلية مع الكثير من عائلات المحافظة، جراء اتهامات طالتهم بعمليات خطف، إذ اعتبر ناشطون اغتيال “وسام” حلقة جديدة من حلقات الفلتان الأمني وفوضى الخلافات بين الفصائل المحلية، في ظل غياب لغة العقل والاحتكام إلى السلاح في حل النزاعات.
جدير بالذكر أن محافظة السويداء شهدت في الأونة الأخيرة أحداث مماثلة قتل فيها أفراد من الفصائل المحلية، وأخرون متهمون بعمليات خطف تعرضوا لمحاولات اغتيال فاشلة، في حوادث قد تدفع المحافظة إلى فوضى واقتتال داخلي ينهك أبنائها المنهكين أصلاً من الأوضاع الاقتصادية والسياسية المتردية بحسب ناشطين ..!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *