الرئيسية / منوعات / الهيئات الدينية الدرزية تشدد على الالتزام بإجراءات الوقاية ؟!

الهيئات الدينية الدرزية تشدد على الالتزام بإجراءات الوقاية ؟!

صدرت توصيات عن الرئاسة الروحية لطائفة الموحدين الدروز، ومشيخة عقل الطائفة، في محافظة السويداء، تطالب من المجتمع الالتزام بإجراءات الوقاية وتعليمات الجهات المعنية.

وجاء في بيان الرئاسة الروحية الممثلة بسماحة الشيخ حكمت الهجري، اليوم السبت 21/3/2020، “يطيب لنا في الرئاسة الروحية للمسلمين الموحدين نظرا للظروف المحيطة بنا جراء الامراض الفيروسية المتفشية مؤخرا “كورونا” وانطلاقا من أيماننا الراسخ بالقضاء والقدر خيره وشره ومن حرصنا الشديد على سلامتكم الصحية والمجتمعية”.

وأضافت الرئاسة الروحية “فإننا نهيب بالجميع ونقرع أجراس الأخطار المحدقة جراء هذا الوباء القاتل ونؤكد على ضرورة الالتزام بالتوجيهات الدينية والارشادات الصحية والاجتماعية الصادرة عن الجهات الصحية ودوائر السلامة العامة”.



مضيفة “للأسف لم يدرك البعض نتائجها ومخاطرها القاتلة إذ لم نتعامل مع هذا الوباء بالعلم والعقلانية والحيطة لكل طارئ وعدم الاستهتار بسلامة الاخرين ومن هنا فإننا نطلب من الجميع الالتزام وعدم الخروج من المنازل إلا للعمل والضرورات القصوى”.

وأكدت الرئاسة الروحية على “عدم الاختلاط ومصافحة الاخرين وان تقتصر دعوات الوفاة والافراح على المقربين جدا وضمن الدوائر الضيقة في الريف والمدينة وخاصة في بيوت الجنائز وصالات الافراح ودور العبادة”.

معتبرة أن الالتزام بالإجراءات “هو واجب وطني وديني ونحن مأمورون شرعا وعقلا وخلقا بالمحافظة على نفوسنا وأبنائنا ونحميها من كل داء وبيل وخطر محدقة من قبل مستجدات هذا الزمن، وهذا الامر يتطلب من الجميع الحرص وعدم التفريط بهذه الامانات والارواح الإنسانية التي أكرمها الحق سبحانه وعلينا ان نعقل أولا ونتوكل ثانيا وان تتضافر جهودنا من خلال التعاون وعدم حضور التجمعات الضارة وغير المسؤولة”.

كذلك صدر بيان عن مشيخة عقل طائفة الموحدين الدروز، ممهور بإسم سماحة شيخي العقل يوسف جربوع وحمود الحناوي، اليوم السبت، جاء بناءً على الأوضاع الصحية الطارئة في ظل التحذيرات العالمية.

وحددت مشيخة العقل 7 بنود طلبت من المجتمع الاستجابة من خلالها للإجراءات الوقائية التي اتخذتها الحكومة للحد من انتشار وباء فايروس كورونا المستجد محذرة من خطر سهولة انتشاره وانتقاله، وشددت على الالتزام بهذه التوجيهات حرصاً على سلامة الجميع، إلى حين الانتهاء من الإجراءات التي اتبعتها رئاسة مجلس الوزراء.

1- اختصار النعوات ومراسم العزاء على أهل الفقيد فقط.

2- عدم المصافحة والتقبيل والالتزام بإجراءات التعقيم والوقاية.

3- اختصار حضور النساء في صالة الجنازة على أهل الفقيد فقط والالتزام بعدم المصافحة والتقبيل وقواعد النظافة.

4- إيقاف الزيارات السنوية للمقامات الدينية حتى إشعار أخر

5- الاختصار في السهرات الدينية والاكتفاء بالقيام بالواجبات الدينية في المنزل حتى انتهاء موجة الوباء

6- عدم إقامة أي فعاليات أو سهرات أو تجمعات خلال هذه الفترة.

7- الالتزام بتعليمات وزارة الصحة وخاصة عدم الخروج من المنزل أو التجول إلا للضرورة القصوى.

وتجدر الإشارة إلى أن الحكومة السورية شددت من الإجراءات الاحترازية للوقاية من انتشار فيروس كورونا، من خلال قرارات وخطوات متعاقبة، في ظل تأكيدها حلى اليوم على عدم تسجيل أي حالة داخل الأراضي السورية.