الرئيسية / الاخبار الامنية / مقتل 14 شخصاً في السويداء خلال شهر نيسان 2020 .!

مقتل 14 شخصاً في السويداء خلال شهر نيسان 2020 .!

رصدت السويداء 24 في شهر نيسان/ابريل 2020، مقتل 14 شخص في محافظة السويداء، وإصابة 6 أخرين بجروح، إثر أحداث عنف متفرقة.

ووثقت السويداء 24 في الحصيلة، مقتل 4 عناصر من الفصائل المحلية المسلحة، في حادثتين منفصلتين، فيما قُتل من المدنيين 10 أشخاص، كان بينهم 6 ذكور، و3 إناث، إحداهن مجهولة الهوية، وطفلة واحدة، فيما كان عدد الجرحى 6 أشخاص بينهم 3 إناث.

كما سجلت الشبكة الظروف التي قتل فيها المدنيين، حيث لقي 4 منهم حتفهم على أيدي مسلحين مجهولين، في حوادث غامضة ومختلفة، كما تم توثيق انتحار شخصين، ومقتل 2 أيضاً إثر أخطاء باستخدام السلاح، فضلاً عن مقتل سيدتين في جريمة جنائية عُرف الفاعل فيها.

وكانت بداية حوادث العنف، يوم السبت 4/4/2020، حيث لقي مواطن من أبناء عشائر السويداء، مصرعه بظروف غامضة قرب مدينة طفس غربي محافظة درعا، وهو سليم مطرود الجسيم، حيث عثر على جثته مقتولاً إثر تعرضه لإطلاق نار من مجهولين، على قارعة طريق بالمنطقة، بعدما انقطع الاتصال معه قبل 24 ساعة، وفق ما أعلنت عائلته التي تنحدر من منطقة اللجاة. وفي يوم الأحد 5/4/2020، لقيت الطفلة كريستين ياسر ثابت، بعمر 14 عام، حتفها، داخل منزلها بقرية الحريسة في ريف السويداء الشرقي، إثر إصابتها طلق ناري بالرأس، حيث أفاد أقاربها أن الحادثة ناجمة خطأ في استخدام سلاح كان بحوزتها، فيمة أفاد مصدر طبي أن سبب الوفاة رصاصة دخلت من أسفل ذقن الطفلة وخرجت من رأسها، مشكلة فوهة كبيرة.

أما يوم السبت 11/4/2020، أدى انفجار قنبلة يدوية لمقتل المواطن بهاء راضي الجوهري، بعمر 19 عام، في بلدة الكفر شمال شرق مدينة السويداء، حيث ذكر أقاربه في شهاداتهم أن القنبلة كانت بحوزة الضحية، وانفجرت معه نتيجة خطأ في استخدامها، وأكدوا أن الشاب لا يجيد التعامل مع السلاح، وقد كانت القنبلة موجودة في خزانة داخل منزله، إذ فتح صمم الأمان فيها بالخطأ، ثم حاول ابعادها خارج المنزل، إلا انها انفجرت فيه وأودت بحياته. وبعد ثلاثة أيام، مساء الثلاثاء 14/4/2020، توفي المواطن ابراهيم منير مرشد، إثر إصابته بطلق ناري بالرأس وسط ظروف غامضة داخل منزله، في قرية حران شمال غرب السويداء، حيث أشارت المعلومات إلى أن مصدر الرصاصة بندقية روسية كانت بحوزته، وتضاربت روايات أقاربه، بين تفسير الحادثة أنها خطأ في استخدام السلاح، واخرين أكدوا على أن الحادثة انتحار، كون الشاب يجيد استخدام السلاح، وكان يعاني من ظروف نفسية صعبة.


صباح الخميس 16/4/2019، عثر مواطنون على رأس بشري مقطوع لامرأة مجهولة الهوية، على أطراف قرية المجدل بريف السويداء الغربي، وقد أشارت تقديرات الطبيب الشرعي إلى أن الرأس يعود لأنثى مجهولة الهوية وعليه أثر طلق ناري، ويتراوح عمرها بين 20 إلى 30 سنة، كما قدر الطبيب الشرعي أن مدة الوفاة لا تزيد عن شهرين، فيما لم تُعرف أي معلومات عن هوية الضحية حتى اللحظة. وفي يوم السبت 18/4/2020، هاجم شاب مسلح في مدينة السويداء منزل زوجة والده، على إثر خلافات عائلية، وفتح النار على مجموعة نساء مجتمعات عندها، مما أدى لمصرع اثنتين منهن، وإصابة 3 أخريات بجروح، حيث قتلت السيدتين ديمة مجيد جبور، وهي زوجة والد القاتل، إضافة إلى والدتها منيرة أحمد عماشة، فيما أصيبت 3 نساء أخريات بجروح، هن، رائدة سلمان البني، وعتاب مجيد جبور، وميا منير عماشة، وكانت إصاباتهن متفاوتة تراوحت بين الخطيرة والمتوسطة.

مساء يوم الاثنين 20/4/2020، توفي المواطن نبيل سعد عامر، في أرضه ببلدة الثعلة غرب مدينة السويداء، إثر تعرضه لاعتداء من مجهولين سلبوا سيارته وقاموا بضربه على رأسه بأداة حادة، مما أدى لوفاته، وهو بالسبعينات من عمره، وقد فر قاتلوه بسيارته إلى مكان مجهول. كذلك يوم الاثنين ذاته 20 نيسان/أبريل، لقي المواطن أسامة الأعور مصرعه، في قرية الهيات بريف السويداء الشمالي، إثر انفجار قنبلة يدوية كانت بحوزته داخل منزله، حيث أفادت مصادر محلية من القرية أن الشاب أقدم على الانتحار وفجر القنبلة بنفسه.

أما يوم الأربعاء 22/4/2020، سقط ثلاثة قتلى ينتمون لفصيل مسلح في مدينة صلخد جنوب السويداء، بعدما تعرضوا لإطلاق نار، أمام منزل متزعم فصيل مسلح أخر، أصيب بجروح طفيفة أيضاً خلال الحادثة، حيث أن مسلحين يتبعون لفصيل مهران عبيد وناصر السعدي، ينحدرون من مدينة صلخد، استهدفوا سيارة تعود لفصيل “قوات شيخ الكرامة” الذي ينحدر افراده أيضاً من مدينة صلخد، مما أدى لمقتل كل من سامح ابو منصور وشقيقه عبد الله أبو منصور، إضافة إلى ثائر ناصيف، فيما أصيب ناصر السعدي من الطرف الاخر بجروح، وشهدت مدينة صلخد حالة من التوتر بعد الحادثة، واستهداف بعض المنازل بالقذائف واشتباكات متقطعة، هدأت وتيرتها بعد انسحاب بقية أفراد فصيل القوات من المدينة، وتسليم أخرين أنفسهم لأجهزة الأمن.

وفي يوم الاثنين 27/4/2020، توفي الشاب فراس عارف مليح من بلدة القريا، جنوب غرب السويداء، أثر وقوع اشتباك مسلح، بينه وبين عناصر من مسلحي الفيلق الخامس، على خلفية التوتر الذي تشهده المنطقة منذ أواخر شهر أذار الماضي، حيث وقع اشتباك بين فراس من جهة، ومسلحي الفيلق من جهة أخرى، داخل أراضي القريا الزراعية، مما أدى لإصابة عنصرين من الفيلق، وإصابة فراس برصاصات أودت بحياة الشاب فراس. وكانت أخر حوادث العنف التي وثقتها السويداء 24، يوم الأربعاء 29/4/2020,، عندما لقي المواطن خليل علي محمد الشبلي، 30 عاماً، مصرعه، إثر تعرضه لإطلاق نار من مجموعة مسلحة مجهولة الهوية، اقتحمت مشروعاً زراعياً يعمل ضمنه، قرب قرية جبيب، غربي بلدة عرى، في ريف السويداء الغربي، على بعد 300 متر تقريباً، من حاجز المخابرات العسكرية الموجود في المنطقة، دون أي تدخل من عناصر الأخير، ورجح عمال ومواطنون في المنطقة أن تكون الحادثة بقصد السلب أو الخطف.

يذكر أن السويداء 24 رصدت في شهر أذار/مارس، مقتل 29 شخص في محافظة السويداء، كان بينهم 8 مدنيين، و18 من الفصائل المحلية، وقتيل واحد من الجيش السوري، وأخر من فصائل التسوية المعروفة بالفيلق الخامس.