وفد جديد يفشل بتهدئة النفوس ورجال السويداء تحدثوا بكل جرأة

زار وفدٌ من مسؤولي السلطة على رأسه مسؤول حزبي من أبناء محافظة السويداء، منزل سماحة الشيخ “حكمت الهجري”، في محاولة جديدة فاشلة لتهدئة النفوس، اليوم الخميس 28/1/2021.

وقال مصدر حضر الاجتماع للسويداء 24، إن عضو القيادة المركزية في حزب البعث اللواء “ياسر الشوفي” وهو من أبناء محافظة السويداء، زار منزل الرئيس الروحي للطائفة سماحة الشيخ “حكمت الهجري”، مع وفد من مسؤولي المحافظة، يضم محافظ السويداء، وأمين فرع الحزب، وأحد اعضاء مجلس الشعب وشخصيات أخرى.

وأوضح المصدر أن “الشوفي” حاول تهدئة حالة الاحتقان  ونقل اعتذار الأمين العام لمساعد لحزب البعث “هلال هلال”، للشيخ “حكمت الهجري”، حيث جرت مكالمة هاتفية بين الشيخ “الهجري” و”هلال” أعرب خلالها الأخير عن أسفه من الاساءة التي وجهها رئيس فرع المخابرات العسكرية بالمنطقة الجنوبية العميد “لؤي العلي”.

فيما تحدث عدد من الحضور من ممثلي الفصائل المحلية والعائلات، بشكل صريح أمام وفد المسؤولين عن استياءهم من سياسة الأفرع الأمنية، وتحديداً فرع المخابرات العسكرية، موجهين اتهامات لمسؤولي الفرع المذكور بدعم العصابات التي اساءت للمحافظة، وتسهيل تجارة وترويج المخدرات، والمساهمة بزيادة حالة الفلتان الأمني.

وتحدثوا أيضاً عن معاناة أهالي المحافظة من الأوضاع المعيشية والاقتصادية، وأن الدولة مطالبة بتوفير أوضاع أفضل للمواطنين، بعيداً عن الحجج والذرائع، مشيرين إلى تقصير حاد باتجاه المحافظة.

كما حذروا الوفد من التصعيد وأن سقف مطالبهم سيرتفع في حال لم تتم الاستجابة لهم باعتذار رسمي، وتغيير رئيس فرع الأمن العسكري، وعدم الاستمرار بسياسة الأفرع الأمنية، وقالوا ل “الشوفي” إنه أحد أبناء المحافظة واعتذاره وحضوره لا يمثل السلطة بالنسبة لهم.

بينما تحدث اللواء “الشوفي” أنه سينقل وجهة النظر إلى “الجهات العليا”، وتحدث عن “رسالة محبة” من السلطة، فيما جدد سماحة الشيخ “حكمت الهجري” توجيهاته بضبط النفس والتهدئة، وأكد على مطالب الحاضرين المحقة.

يذكر أن قضية إساءة رئيس فرع المخابرات العسكرية لسماحة الشيخ “حكمت الهجري” تحولت إلى قضية رأي عام في محافظة السويداء، في ظل استياء المواطنين من السياسات الأمنية للسلطة، وسط تدهور الأوضاع المعيشية والاقتصادية للسكان.