مالكي منازل متضررة من قصف طالها في السويداء تطالب بتعويضات.. ومصدر من المحافظة يرد!!

خسر ثلاثة عشر مواطن في السويداء ملايين الليرات نتيجة سقوط قذائف هاون وصواريخ على منازلهم مصدرها فصائل معارضة, دون تعويضهم من الحكومة السورية.

مصادر خاصة للسويداء 24 قالت أن العديد من المتضررين في قرية عرى جنوب غرب السويداء اتهموا المحافظ “العشي” وفرع الحزب في السويداء بالتقصير في أداء مهامهم بتعويضهم عن الأضرار الناجمة عن سقوط قذائف على بلدتهم والأضرار التي حلت ببيوتهم.

محافظ السويداء “العشي” إضافة لمسؤولين آخرين عاينوا البيوت المتضررة ووعدوا أصحابها بتعويضهم ماديا بأسرع وقت ممكن.

أحد المواطنين المتضررين صرح للسويداء 24 أن هذه الوعود لازالت دون تنفيذ وأنهم ينتظرون بفارغ الصبر تعويضهم.

متضرر آخر رفض التصريح عن اسمه كشف أن أضرارا بالملايين تسببت له القذائف التي استهدفت منزله في بلدة “عرى” حيث زارهم المحافظ وأخبرهم بأن تعويضات مادية سيحصلون عليها قريبا” إلا أن أشهر قد مرت دون أن يروا اي مبلغ مالي.

في حين ذكر مواطن آخر أن المتضررين حصلوا على مبلغ مالي وقدره 25 الف ليرة سورية ريثما يحصلوا على المبلغ المستحق.

مصدر خاص في محافظة السويداء صرح للسويداء 24 بخصوص المتضررين في” عرى, أن محافظ السويداء قدم أثناء زيارته للأسر الثلاثة مبالغ مالية من الموازنة المستقلة خارج نطاق التعويض.

وحسب وصفه قد تم حصر الأضرار وتدوينها أصولاً وفق القوانين المرعية لمثل هذه الحالات والتي يتم صرفها بقرار حكومي يحتاج إلى بعض الوقت”

وأشار إلى أن “القرار ليس من المحافظة وهي ضمن منظومة أعدتها الحكومة لهذا الغرض تعالج هذه الحالات على مستوى الدولة بالكامل”

وعند سؤال المصدر عن مبلغ ال 25 الف المقدم لبعض الأسر أجاب” هناك حالات تم تقديرها وتقديم المبالغ كمساعدة اسعافية من الموازنة المستقلة للمحافظة وهي لفتة من السيد المحافظ خارج إطار التعويض الرسمي

وأفاد بأن المحافظة أنجزت العمل الموكل إليها على أكمل وجه فقال ” أي أنه رسمياً المحافظة غير ملزمة بدفع التعويضات وإنما التحقيق وحصر الأضرار ومخاطبة الجهات المعنية وهذا ما تم انجازه على أكمل وجه”

وعن الجهة المسؤولة عن تعويض المواطنين المتضررين أوضح: “ما أعرفه أن هناك لجنة وزارية مهمتها التعويض عن الأضرار الناجمة عن الأعمال الإرهابية وهي تعمل على مستوى سورية بالكامل وتعتبر السويداء من أقل المحافظات تضررا بفروق شاسعة جداً بالمقارنة مع محافظات أخرى … فاللجنة لديها كم هائل من الملفات وأعتقد أن هذا الأمر واضح ولا يخفى على أحد.

الجدير ذكره أن قذائف صاروخية سقطت على منازل ثلاثة مواطنين في بلدة عرى والقريا في مطلع الشهر الجاري تسببت بأضرار مادية كبيرة قدرها ناشطون بالملايين دون أن يتلقوا تعويضا هم أو من تضرروا سابقا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.