نائب يتهم وزارة الكهرباء بالتسبب بقتل 7 أطفال سوريين!!

حمّل نائب في مجلس الشعب السوري مسؤولية احتراق سبعة أطفال أشقاء في منزلهم بدمشق لوزارة الكهرباء.


وبيّن النائب “أحمد الكزبري” في مداخلة له في الجلسة المخصصة لمناقشة أداء وزارة الكهرباء تحت قبة مجلس الشعب أن الحادث المأساوي الذي وقع في دمشق القديمة وذهب ضحيته سبعة أشقاء صغار سببه كان الانقطاع في الكهرباء ومن ثم عودة التيار بشكل مفاجئ.
موضحاً أن السبب الرئيسي في تلك الحادثة المأساوية هو عدم علم الأهل بمواعيد التقنين والتغذية في منطقتهم وذلك لعدم انتظامها.
فيما تعجبت النائبة “أشواق عباس” من أنّ التقنين في أعلى درجاته فلماذا الفواتير بأعلى درجاتها!!
معتبرة أنها معادلة لم تستطع فهمها فيما أكّدت أن هناك فواتير لبعض المنازل تقارن بمؤسسات كبرى.
أما النائبة “غادة إبراهيم” فرأت أن عدم استقرار عملية التقنين أدى لبقاء الخدمة دون المستوى المطلوب رغم أنه يجب أن تنعكس مضاعفة إنتاج الطاقة إيجاباً على المواطنين.
وزير الكهرباء “محمد زهير خربوطلي” ردّ على تعليقات النواب متحججاً بأن المواطنين اعتمدوا حالياً على الكهرباء لدخول فصل الشتاء وانخفاض درجات الحرارة مما تسبب بالاختناقات في حوامل الطاقة.
لافتاً إلى أنّ كمية الاستطاعة 4 آلاف ميغا واط ثابتة بناء على واردات الوقود من غاز وفيول.
وبرر “خربوطلي” ذلك بأن هناك مجموعات توليد متوقفة عن العمل باستطاعة 1000 ميغا واط نتيجة تعذر ورود مادة الوقود، مشيراً إلى أنّه في حال تشغيلها فإنّه بالإمكان تأمين 80 بالمئة من الطلب على الطاقة الكهربائية.
فيما أضاف أن هذا الاعتماد على الكهرباء أدى لزيادة الطلب على الطاقة بنسبة 100 بالمئة الأمر الذي انعكس على الواقع الكهربائي.
الجدير ذكره أنّ 7 أشقاء من عائلة “عرنوس” توفوا إثر حريق نشب في منزلهم بحي “العمارة” في دمشق القديمة وكان الحريق نتيجة لاشتعال مدفأة كهربائية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.